تم النشر في 29 ديسمبر 2022

كل ما تريد معرفته عن الإيرادات والنفقات وأنواعها والعامة منها

الايرادات والنفقات

إدارة مالية أفضل

دفترة يوفر لك إدارة أفضل لحسابات الإيرادات والنفقات 

ابدأ الأستخدام مجانا

تعريف الإيرادات والنفقات وفهم كلا المصطلحين يعتبر ترسيخًا وفهمًا قويًا لأحد أساسيات علم الاقتصاد، فمثل هذه المصطلحات تعتبر البنية الأساسية والمفتاحية لبحر واسع يدعى الأمور المالية والاقتصادية، ولا يمكن التدرج في هذا العلم والسير فيه دون امتلاك بعض المفاهيم الأساسية مثل تعريف الإيرادات وأنواعها وتأثيرها، وكذلك أيضًا تعريف النفقات وأنواعها وتأثيرها. 

 

وهذه المصطلحات ليست مهمة فقط لدارسي الاقتصاد أو الباحثين في هذا المجال وإنما هي مهمة لكل مواطن يبحث عن المعرفة أكثر عن أموره مالية خاصة في ظل هذه الأزمة الاقتصادية التي تجعل الدخول في علم الاقتصاد واجب عين على كل إنسان له ما له من دخل ونفقات. 

 

محتويات المقال:

 

ما هي الإيرادات؟ 

الإيرادات هي إجمالي مبلغ الدخل، هذا الدخل ربما يكون ناتج عن بيع سلعة ما، أو دخل ناتج عن تقديم خدمة معينة، أو أي دخل للشركة باختلاف الشركة والخدمات التي تقدمها.

ومختصر التعريف أن الإيرادات هي: إجمالي دخل المبيعات.

ويطلق على الإيرادات مصطلح "السطر الأعلى" وذلك لأنها تقع في السطر العلوي من بيان الدخل الذي يصدره الفرد أو الشركة.

 

الفرق بين الإيرادات والدخل

غالبًا ما يعتبر الكثير أن الدخل والإيراد لهما نفس المعنى، ويقصدان نفس الشيء وذلك لأنهما يشيران إلى التدفق المالي، لكن في الحقيقة هناك فرق جوهري بينهما.

ففي السياق المالي، يشير مصطلح "الدخل" دائمًا إلى الحد الأدنى أو صافي الدخل لأنه يمثل المبلغ الإجمالي للأرباح المتبقية بعد احتساب جميع النفقات.

ويظهر صافي الدخل في بيان دخل الشركة وهو مقياس مهم لربحية الشركة. على عكس الإيرادات فالإيرادات تعني إجمالي الدخل.

 

إذًا: فالدخل جزء من الإيراد، والإيراد أكبر من الدخل دائمًا.

ولكن أحيانًا يمكن للدخل أن يكون أعلى من الإيرادات وذلك عندما يكون الدخل قادم من مصدر غير مبيعي، بمعنى أنه يمكن أن يكون الدخل قادم من استثمار جانبي للشركة أو تمويل ما، في هذه الحالة يمكن للدخل أن يعلو على الإيرادات.

ولكن القاعدة الأساسية هي أن الدخل جزء من الإيرادات، والإيرادات بناءً على هذا أعلى قيمة من الدخل.

 

أنواع الإيرادات:

يمكن تقسيم الإيرادات إلى نوعين رئيسين وهما: 

 

1-الإيرادات التشغيلية: 

تأتي هذه الإيرادات من العمليات التجارية الرئيسية للشركة.

وتمثل الإيرادات التشغيلية النسبة الأكبر من إيرادات أو من ربح الشركة، وذلك لأنها ترتبط بالدخل الأساسي للشركة.

 

  مثال على الإيرادات التشغيلية: 

 الإيرادات التشغيلية لشركة طلبات تأتي من إيرادات خدمة التوصيل التي تقدمها لعملائها. 

بينما الإيرادات التشغيلية للطبيب تأتي من الخدمات الطبية التي يقدمها.

 

2-الإيرادات الغير تشغيلية: 

الإيرادات غير التشغيلية هي الإيرادات الناتجة عن أنشطة خارج العمليات الأساسية للشركة. 

وهي تكمل الإيرادات التشغيلية، ومن صفات الإيرادات الغير تشعيلية أنها تأتي نادرًا ونسبتها بسيطة جدًا ضمن الإيرادات الكلية.

وذلك لأنها تأتي من أصول غير رسمية، غير رسمية مثل الفوايد، وبيع بعض أصول الشركة، وأيضًا عوائد الدواعي القضائية على سبيل المثال، وأي إيراد خارجي غير الإيرادات الأساسية التي تعتمد عليها الشركة.

 

  مثال على الإيرادات الغير تشغيلية: 

الجامعات الخاصة، بناءً على الشرح السابق فإن الإيرادات التشغيلية للجامعات الخاصة تأتي من الرسوم التي يدفعها الطلاب، وذلك لأن هذه الرسوم مقابل الخدمة الأساسية التي تقدمها الجامعة.

بينما الهدايا أو التبرعات التي يقدمها أولياء أمور الطلاب أو الطلاب للجامعة، هذا النوع من الإيرادات يسمى الإيرادات الغير تشغيلية. 

 

ملحوظة: هناك نقطة مشتركة في مصطلح الدخل ومصطلح الإيرادات الغير تشغيلية، المشترك بينهما أن كلًا منهما يحدث نادرًا وبشكل غير ثابت، ولكن يظل كلًا منهما منفرد بذاته ومختلف عن المصطلح الآخر.

 

  من ناحية أخرى يمكن تقسيم الإيرادات إلى نوعين آخرين وهما:

1-الإيرادات:

الإيرادات فقط  تعني الإيرادات التي تدخل للمؤسسات والشركات وأي منظمة ربحية.

 

2-الإيرادات  العامة:

هي جميع المبالغ التي تجنيها الحكومة.

كما تتعدد أنواع الإيرادات فإن المصادر التي تدخل الإيرادات تتعدد أيضًا وتختلف من نوعِ إلى آخر.

 

ما هي مصادر الإيرادات؟

تختلف مصادر الإيرادات باختلاف نوع الإيرادات، مصادر الإيرادات والشركات تأتي من الطرق التالية: 

  • المبيعات:

عائدات بيع البضائع أو السلع تعتبر مصدر أساسي للإيرادات، وهي عادة مدفوعات يدفعها العميل مرة واحدة.

 

  • الخدمات:

عائد تقديم خدمة معينة يعتبر مصدر رئيسي آخر لإيرادات بعض الشركات، ويتم تقدير ثمن هذه الخدمة بناءً على الوقت أو قيمة الخدمة؛ هذه الخدمات مثل الخدمات الاستشارية أو خدمات التوصيل وغيرها من الخدمات الأخرى.

 

  • إيرادات الفوائد:

تعتبر من الإيرادات الغير تشغيلية، وتأتي من الاستثمار أو من حساب مالي ما للشركة.

 

  • تقسيم الأرباح:

 إذا كان للشركة أسهم في شركة أخرى، فإن عائد هذه الأسهم يعتبر إيراد غير تشغيلي.

 

مصادر الإيرادات العامة: 

  • الضرائب الفردية:

ليست كل الحكومات تفرض نظام الضريبة الفردية، لكن بالنسبة لبعض الحكومات فإن الضرائب الفردية تعتبر مصدر إيراد تشغيلي للدولة لأنها تعتمد عليها بشكل أساسي.

 

  • الضرائب التي تفرضها الحكومة على الشركات:

تعتبر مصدر مهم للإيرادات العامة، ويصنف كإيراد تشغيلي.

 

  • ضريبة التأمين الإجتماعي:

 وهي الضريبة التي يتم خصمها من الراتب مقابل الضمان الاجتماعي وتعتبر مصدر آخر للإيرادات العامة

 

كيف يتم تحصيل الإيرادات؟

يتم تحصيل الإيرادات أو الإيرادات العامة بإحدى هذه الطرق: 

 

1-التحصيل المباشر:

وهذا النوع من التحصيل يكون تحصيل نقدي، تحصل عليه الشركة أو الدولة مباشرة عند استلام السلعة أو الخدمة المباعة.

 

2-التحصيل الغير مباشر:

ويكون عن طريق شيكات غير مصدقة.

 

3-الاستقطاع من المنبع أو من بنود مصروفات الميزانية.  

 

أمثلة على طريقة التحصيل بالاستقطاع: 

  • استقطاع الأموال من موردي الخدمات أو المقاولين كغرامة، في هذه الحالة يتم استقطاع مبلغ الغرامة من المستحقات الخاصة بهم.

  • استقطاع الأموال من رواتب الموظفين عن مبالغ سبق صرفها.

  •  استقطاع الأموال من مستحقات الموظفين مقابل خصم في الراتب. 

 

ما هي النفقات؟

النفقات أو المصروفات هي إجمالي المبالغ التي تصرفها الشركة من أجل توليد الإيرادات، تحقيقًا للمثل الشائع الذي يقول: كسب المال يتطلب إنفاقه.

 

هذه النفقات تشمل أجور الموظفين، الضرائب، تكلفة البضاعة أو السلعة أو أيًا ما يتم دفعه في عملية التوريد، أيضًا ما يتم دفعه للإيجارات والمعدات وغيرها. 

 

ملحوظة: كما يكون هناك فريق متخصص في زيادة المبيعات وزيادة أرباح الشركة، هناك فريق آخر مهمته الأساسية هي التحكم في حجم الإنفاق والحد منه.

 

كيف يتم تسجيل النفقات؟

تقسم الشركات الإيرادات والنفقات في بيان الدخل الخاص بها، ويتم تسجيل النفقات بطريقة من طريقتين: إما احتسابها على أساس النقد أو احتسابها على أساس الاستحقاق. 

مثال: إذا حددث الشركة أنها بحاجة إلى تعطير الشركة، فإن الشركة التي تحسب وتسجل نفقاتها على أساس النقد سوف تسجل هذه النفقة عند صدور فاتورة شراء المعطر مثلًا. 

أما الشركة التي تتبع تسجيل النفقات بناءً على أساس الاستحقاق سوف تسجل هذه النفقة عندما يتم تعطير الشركة فعليًا.

 

ملخص أسس تسجيل النفقات

: يتم تسجيل النفقات على أساس النقد عند صدور فاتورة دفع النفقة.

بينما يتم تسجيل النفقات على أساس الاستحقاق عند تلقي الخدمة التي تم دفع تكلفتها.

 

ما هي أنواع النفقات؟

يتم تقسيم النفقات إلى نوعين رئيسيين:

 

المصاريف التشغيلية (Operating Expenses): 

وهي إجمالي المصاريف المتعلقة بالأنشظة الرئيسية للشركة، الأمور التي لا غنى عنها لإنتاج أرباح أو إيرادات الشركة، مثل تكلفة البضائع أو السلع المباعة، أجور الموظفين، والرسوم الإدارية، اللوازم المكتبية، والإيجار، نفقات النقل وغيرها. هذه هي النفقات التي يتم تتكبدها الشركة بشكل رسمي لاستكمال عملية البيع وجني الأرباح.

 

  • تخصم النفقات التشغيلية من الإيرادات للوصول إلى ثابت الإيرادات التشغيلية؛ الربح الخالص الذي تجنيه الشركة من أنشطتها التجارية.

 

  • تحتاج الشركات إلى إدارة نفقاتها التشغيلية خاصة أنها تمثل النسبة الأكبر من النفقات ويكون ذلك عن طريق جعل النفقات في الحد الأدني لها.

     

    إلا أن إبقاء النفقات في الحد الأدني قد يقلل من قيمة وإنتاجية الشركة، مع ذلك فإن الشركة الناجحة هي التي تصل إلى التوازن.

 

المصاريف الغير تشغيلية: 

هي المصروفات الغير مرتبطة بالعملية التشغيلية، وتكون هذه المصروفات مرتبطة بأمور غير معتادة، وحجم هذع النفقات صغير نسبيًا.

 

النفقات الغير تشغيلية مثل: نفقات الفوائد، بعض الديون، الغرامات.

 

بالنسبة للمحاسبين يتم فصل النفقات الغير تشغيلية عن النفقات التشغيلية حتى يتم احتساب مقدار ما تكسبه الشركة من أنشطتها الأساسية.

 

ملحوظة: ليست كل المصروفات يتم احتسابها، فهناك بعض المصروفات الغير اعتيادية والغير مرتبطة بالصناعة لا يتم احتساها

مثال:

المصاريف الشخصية لأصحاب العمل فهي غير مرتبطة لا بالعملية التشغيلية ولا العملية الغير تشغيلية

 

هناك نوع آخر من النفقات منفصل بذاته وهو: 

 

النفقات العامة:

 

تحتاج الحكومة طوال الوقت لإنفاق الأموال من أجل تنمية مجتمعية أو تلبية احتياجات المواطنين في مختلف القطاعات، ومعظم نفقات العامة من المفروض أن توضع في تحسين القطاع الصحي، أو التأمين على حياة الموظفين، تحسين طرق المواصلات العامة، دعم الصناعات والشركات الناشئة؛ مع نفقات أخرى تصرف على العلاقات الداخلية والخارجية للدولة. 

 النفقات العامة بشكل مختصر: هي إجمالي ما تنفقه الدولة للتحسين من وضعها على المدى القصير والبعيد.

 

وتتلخص أنواع النفقات العامة في ما يلي:

 

  • النفقات الجارية:

 وهي التي تنفق في جوانب إلزامية لسير الإدارة الحكومية واستمرارها، مثل الإنفاق للحصول على سلع وخدمات ضرورية لتسيير المصالح العامة، كالنفقات التي تصرف للرواتب والأجور والتعويضات وفواتير الكهرباء والهاتف وغيرها.

 

  • نفقات استثمارية:

 وهي التي يتم إنفاقها من أجل تحقيق زيادة في الممتلكات أو الموجودات الثابتة للمجتمع مثل النفقات التي تصرف على بناء مصنع.

 

  • النفقات التحويلية:

 وهي التي تنفقها الدولة على بعض الأفراد المجتمعية لتحقيق التوازن وفي هذه الحالة تسمى النفقات التحويلية الاجتماعية، وتنفق الدولة على دعم الخبز أو الغاز وفي هذه الحالة تمسى النفقات التحويلية الإقتصادية، أو تنفقها الدولة لسداد الدين العام وفي هذه الحالة تسمى النفقات التحويلية المالية.

 

ما هي أهمية النفقات العامة؟

تحمل النفقات العامة تأثير كبير وأهمية كبيرة للعديد من القطاعات، وفيما يلي أهم ما يمكن أن تنجزه النفقات العامة:

 

  • الإنتاج والدخل القومي:

    تؤدي النفقات العامة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة إلى رفع مقدرة الاقتصاد القومي على الإنتاج عن طريق تنمية عوامل الإنتاج كمًا وكيفًا، ويترتب على زيادة العملية الإنتاجية زيادة الإيرادات العامة من جانب آخر

 

  • محاربة البطالة:

    الإنفاق على الإنتاج يخلق طلب في سوق العمل ويوفر فرص عمل للكثير من المواطنين.

 

  • ارتقاء مستوى الدولة:

    الإنفاق على التطوير، والتحسين من تجربة النقل والمواصلات والتعليم والصحة يرفع من مستوى الدولة.

 

  • عدم ارتفاع الأسعار:

    تعمل حالة التشغيل الكامل على المحافظة على الأسعار ثابتة قدر الإمكان، خاصة أمام المصاعب الاقتصادية الكثيرة التي يثيرها تضخم الأسعار والإشكالات التي يحدثها في السوق والتي تهدد الاستقرار الاقتصادي والسياسي.

 

كيف يساعدك دفترة في ضبط الإيرادات والنفقات؟

باختلاف نوع الإيرادات والمصروفات التشغيلية وغير التشغيلية يعينك برنامج المحاسبة من دفترة على إصدار التقارير الخاصة بهم، بل ويقسمها لك إلى أنواع فرعية تندرج تحت كل نوع، وهو ما يجعلك تتعرف بسهولة على مصادر زيادة الأرباح وكذلك مصادر إنفاق مصروفاتك، وبالتالي تعيد تخطيط نسب الصرف بناءً على دور هذه المصروفات في زيادة الربح بشكل مباشر أو غير مباشر. ولا تفيد تقارير الإيرادات والنفقات في جانب التخطيط المستقبلي فقط ولكن تفيدك كذلك في تحليل الوضع الحالي ومعرفة نتيجة عملك لأي فترة ماضية تحددها.

كيفية ضبط الايرادات والنفقات في دفترة

إدارة مالية أفضل

دفترة يوفر لك إدارة أفضل لحسابات الإيرادات والنفقات 

ابدأ الأستخدام مجانا