دليل شامل عن محاسبة المقاولات و كيف يتم تطبيقها

محاسبة المقاولات

ما هي محاسبة المقاولات؟

محاسبة المقاولات هي أحد فروع المحاسبة التي تقوم بإجراء الحسابات الخاصة بتكاليف المشروعات الضخمة كمشاريع الطرق والكباري والمباني. وذلك باعتبار محاسبة المقاولات جزءًا من محاسبة التكاليف التي يتم من خلالها تحديد كافة التفاصيل المتعلقة بتكاليف المشروع منذ البدء وطرح المناقصة، مرورًا بالتجهيزات المختلفة المتعلقة بالمشروع، وحتى الانتهاء من المشروع وتسليمه للجهة المسئولة، وكذلك وثيقة الصلة بفروع المحاسبة الأخرى كالمحاسبة المالية والمحاسبة الإدارية.

وفي العادة تقوم الشركات التي تريد الدخول في مناقصة بشراء كراسة الشروط التي توضح شرحًا تفصيليًا عن موضوع المناقصة ثم دراسة الأسعار، وذلك لتقديم الأعمال للشركة التي قامت بطرح المناقصة، مع مراعاة دفع تأمين دخول المناقصة أو تقديم كفالة ابتدائية حسب شروط المناقصة. بالاضافة إلى ذلك هناك الكثير من الحسابات التي تشملها محاسبة المقاولات مثل: حساب تكاليف المشروع، حساب العملاء، حساب الدفعات المقدمة من العملاء، حساب محجوز ضمان العملاء. وكلٌ من هذه الحسابات لها إطار تقسم من خلاله الحسابات.

 

اشترك في برنامج الحاسابات والمبيعات

 

كيف تتم عملية التعاقد؟

بعد إرساء المناقصة على شركة المقاولات التي تقدم أفضل عرض وأقل سعر وفقًا لرؤية صاحب المشروع، تبدأ حينئذٍ الخطوات العملية. حيث يتم إجراء التعاقد مع صاحب المشروع، وتقديم التأمينات البنكية، وكذلك وثائق تأمين الأعمال، والتأكد من أن الوثيقة تغطي كافة البنود الموجودة في كراسة الشروط. ويقوم الطرفان بالتوقيع على العقد والموافقة على كافة الشروط. إضافة إلى ذلك يتم الاتفاق على الشرط الجزائي الخاص بالتسليم في الموعد المحدد لتسليم المشروع.

 

كيف يتم الحصول على المشاريع؟

تتكون مصادر حصول الشركات المقاولات على المشاريع التي يتم العمل بها إلى قسمين: القطاع الأهلي، والقطاع الحكومي، وتتمثل فيما يلي:

  • القطاع الأهلي: ويتمثل في بناء العمارات السكنية والفِلّات والمنشآت الأهلية المختلفة التي يمتلكها أفراد أو شركات استثمارية.
  • القطاع الحكومي: ويُمثل المشروعات التي تكون لصالح هيئة حكومية داخل الدولة. وتتضمن على سبيل المثال المشاريع السكنية والمصانع والأنفاق والجسور والكباري والمنشآت الرياضية ورصف الشوارع.

 

اقرأ ايضا:

كل ما تريد معرفته عن محاسبة الشركات

ما هي القيود المحاسبية وانواعها وكيفية عملها

 

كيف تتم الحسابات في محاسبة المقاولات؟

  • حساب تكاليف المشروع: في هذا الحساب يتم تدوين كل تكاليف ومصروفات المشروع باعتبار ما تحتويه كراسة الشروط وما بعده من مصروفات مختلفة، ثم يقسم حساب التكاليف إلى: رواتب وأجور، موارد، أعمال مقاولي الباطن. وتتميز هذه التقسيمة بأنها تسهل من إجراء المراقبة، وبأنها توضح كافة الانحرافات التي تحدث بين التكاليف والتقديرات، وكذلك التكاليف الفعلية حسب الجدول الزمني المحدد للمشروع.
  • حساب العملاء: يعتبر الحساب الخاص بالذمم المدينة لأصحاب المشاريع، وتتم فيه عملية تدوين حساب العميل التي هي مدينة لصاحب المشروع، بالإضافة إلى تدوين كافة المستحقات للسداد على صاحب المشروع، وذلك لإصدار شهادة دفع بإجمالي الأعمال.
  • حساب الدفعات المقدمة من العملاء: في هذا الحساب يتم تدوين الدفعة الأولى التي تم الحصول عليها من العميل عند توقيع العقد. وتقدر بنسبة متعارف عليها هي 10% من قيمة المشروع أو النسبة المقررة في العقد والتي تستهلك قيمة الدفعة بنفس النسبة التي تم الحصول عليها من دفعات الإنجاز.
  • حساب محجوز ضمان العملاء: ويتضمن هذا الحساب قيد النسبة المستقطعة التي قام العميل بالحجز عليها والتي تعبر عن دفعات الإنجاز مقابل ضمان مدة الصيانة المتفق عليها عند التعاقد على المشروع. وتصرف بكفالة بنكية تصدر عن الشركة لصالح العميل. وتكون كفالة محجوزة الضمان وتُرد بعد انتهاء فترة الصيانة التعاقديّة.

اشترك في برنامج الحاسابات والمبيعات

كيف يتم تنفيذ وربط بنود المناقصة؟

يتم تقسيم التسعير إلى مواقع عمل وتحديد بنود الأعمال المطلوبة والتكاليف التقديرية التي تخص المواقع. وعلى أساس ذلك يتم الصرف الفعلي من المخازن والخزينة والعهد الخاصة بالمواقع. ومخطط التنفيذ هو التوصيف للمشروع المطلوب إنشاؤه، فمثلًا يوصف بإنشاء عمارة سكنية تتكون من عدد طوابق بمواصفات محددة لكل طابق وجراج، بالإضافة إلى بدروم.

وعلى ذلك يتم ربط هذا التوصيف ببنود الأعمال المذكورة في المناقصة الخاصة بالمشروع. والهدف من ذلك هو تحديد التكلفة لكل جزء من أجزاء المشروع وتحميله على تكلفة البنود عند التنفيذ؛ لمقارنة الفعلي بعد ذلك من خلال المستخلصات بالتكلفة المقدرة لكل بند. إضافةً إلى ذلك يساعد ربط مخطط التنفيذ ببنود الأعمال على معرفة الانحرافات لكل بند من بنود المناقصة ومدة التنفيذ الفعلية ومقارنتها بالمدة المقدرة مسبقًا.

 

كيف يتم تقسيم المستخلصات في محاسبة المقاولات؟

تتكون المستخلصات في محاسبة المقاولات من ثلاثة أنواع، هي: مستخلص تنفيذي، مستخلص مالي، مستخلص ختامي. ويتضح كل منها فيما يلي:

  • المستخلص التنفيذي: ويمثل الرقابة على المشروع ومراحل التنفيذ من جهة شركة المقاولات. ولا يختلف كثيرًا في المحتويات عن المستخلص الجاري أو الختامي ولكنه يضم بعض البيانات التحليلية الخاصة بكل بند مثل تكلفة البند وسعر البيع والربحية. بالإضافة إلى أنه مستخلص داخلي لا يقدم للجهات الخارجية. ويعتبر مؤشرًا دائمًا طوال مدة المشروع للمقارنة بين التخطيط والتنفيذ لكافة بنود المشروع. ويتم هذا المستخلص بشكل دوري وفقًا للمتفق عليه مع صاحب المشروع.
  • المستخلص المالي: ويعتبر بمثابة فاتورة تقدم من شركة المقاولات التي تنفذ المشروع للجهة صاحبة المشروع (العميل)، ويتم فيه احتساب صافي قيمة المستخلص بناءً على ما تم تنفيذه، مع الأخذ في الاعتبار السابق تنفيذه من قبل التسويات المرتبطة بالبنود موضوع المستخلص من استقطاعات، كالتأمينات والبنود التي تستجد بعد التوقيع على عقد الاتفاق، وكذلك نسبة الإنجاز المتوقعة من المهندس الاستشاري.
  • المستخلص الختامي: وهو ما يقدم عند انتهاء شركة المقاولات من تنفيذ المشروع وتسليمه بشكل نهائي. ويسمى أيضًا بالمستخلص النهائي.

اشترك في برنامج الحاسابات والمبيعات

مقالات مشابهة:

القيود المحاسبية للرواتب والأجور

القيود المحاسبية في شركات السياحة

 

مهام محاسب المقاولات

قبل استعراض المهام التي يقوم بها محاسب المقاولات لا بد من معرفة أن هناك مهام مشتركة يقوم بها أي محاسب. وما قد يكون من اختلافات فهي ناتجة عن طبيعة النشاط أو المشروع الذي يعمل عليه المحاسب، ومن هنا يمكن تحديد بعض المهام التي يختص بها محاسب المقاولات على وجه التحديد:

  • إعداد مستخلص توريد المواد.
  • مراجعة وتسجيل مستخلصات العملاء ومقاولي الباطن.
  • تسليم الفواتير والمستحقات الخاصة بمقاولي الباطن للإدارة المالية.
  • مراجعة وتسوية وتسجيل المصروفات النقدية من العهدة.
  • متابعة صرف الدفعات المالية المتفق عليه مع الموردين ومقاولي الباطن.
  • متابعة نسبة تطور وتقدم إنجاز المشروع مع المهندس المختص.
  • المتابعة مع مهندس الموقع بشأن المستخلصات وخطابات الضمان.

ومع ذلك، تعتبر أكثر المهام التي يتميز بها محاسب المقاولات عن غيره من المحاسبين هي إعداد تقارير الإنتاج. هذا الأمر يتطلب منه متابعة نسبة إنجاز العمل بشكل دوري في كثير من الأحيان.