الفاتورة الالكترونية تظهر امام حاسوب

الدليل الكامل لشرح الفاتورة الإلكترونية

يتطور العالم يوميًا في المناحي كافة، وبالأخص فيما يتعلق بتكنولوجيا المعلومات وتطويعها لتيسير المعاملات اليومية للإنسان. فيما فرض هذا التطور واقعًا مختلفًا عما كان عليه العالم من قبل، ومن المجالات التي أثر عليها تطور تكنولوجيا هي المعاملات المالية.

كانت المعاملات المالية فيما سبق على رأس قائمة أعباء العمل، لكن مع تطوير تكنولوجيا المعلومات في هذا المجال، أصبحت المعاملات المالية الإلكترونية أحد الجوانب الأكثر سهولة في أي عمل باختلاف المجال.

وقد كانت الفواتير، التي تندرج تحت مظلة المعاملات المالية، واحدة من الأمور التي تزيد الحمل على صاحب العمل، وذلك لانعدام المرونة في تسييرها وتحصيلها وحصرها وتحليلها، أما الآن فقد أوجد التطور فكرة الفواتير الإلكترونية، الأمر الذي سيغير كثيرًا من نظرة العملاء والشركات إليها كونها حملًا كبيرًا.

 

ما هي الفاتورة الإلكترونية؟

الفاتورة الإلكترونية هي مستند إلكتروني يثبت معاملات البيع والشراء والخدمات والمنتجات رسميا. تتكون القاتورة الرقمية من عدة مكونات يتم اصدارها وتعديلها عبر برنامج فوترة محاسبي ثم يتم التوقيع عليها إلكترونيا ليتم إرسالها لحظيا لموقع منظومة الفواتير الإلكترونية.

 

منظومة-الفاتورة-الإلكترونية

 

 

ما هي منظومة الفاتورة الإلكترونية؟

تعد منظومة الفاتورة الإلكترونية إجراءً يهدف إلى تحويل العملية التقليدية لإصدار الفواتير وإشعاراتها ورقيًا (مثل المكتوبة بخط اليد أو المصورة بماسح ضوئي) إلى عملية إلكترونية تسمح بتبادل بيانات الفواتير وإشعاراتها المدينة والدائنة وإجراء عمليات المعالجة ذات الصلة من تعديل وإرسال إلى العميل والجهة الضريبية إلكترونيًا على نحو منظم بين الأطراف ذات الصلة بتنسيق إلكتروني شامل.

 

ما هي مكونات الفاتورة الإلكترونية وشكلها؟

لشرح نظام الفاتورة الإلكترونية فلابد أولًا ذكر أهم مكوناتها الرئيسية، وهي:

  • الرقم الفريد للفاتورة
  • التوقيع الإلكتروني
  • الختم الإلكتروني
  • صيغة الفاتورة الإلكترونية
  • العناصر المضمنة في الفاتورة الإلكترونية

إذ يتم وضع المكونات السابق ذكرها، بالإضافة إلى وضع معايير فيما يخص طريقة تحويل الفاتورة الإلكترونية وإرسالها ومعالجتها وتحليلها والتحقق من صحتها ووضعيتها القانونية؛ من خلال الإدارات المعنية في الدولة مثل الجهة المسؤولة عن الضرائب، وذلك لزيادة الكفاءة والفعالية بين الأطراف المنخرطة في هذه العملية والتدخل في حل النزاعات الناشئة إذا لزم الأمر.

ما هي المستندات التي تصنف فاتورة إلكترونية؟

تعد المستندات التي يتم إصدارها عبر برنامج محاسبي فقط فاتورة إلكترونية والتي يتم إصدارها إما بصيغة XML أو PDF/A-3، حيث إن الفواتير التي يتم إصدارها عبر برامج التحرير المختلفة مثل Word أو Excel بصيغة Doc أو PDF لا تعد فاتورة إلكترونية، وكذلك الفواتير المكتوبة بخط اليد والتي يتم تصويرها بماسح ضوئي أو الفاتورة غير منظمة على صفحة ويب أو في بريد إلكتروني.

ما هي اللغات المتاحة للتعامل وإصدار الفاتورة الإلكترونية؟

تدعم منظومة الفاتورة الإلكترونية إمكانية إصدار الفواتير باللغة العربية أو اللغة الإنجليزية.

ما هو الرقم الضريبي للمنشأة؟ وما الغرض منه وما هو تكوينه؟

يعد رقم التسجيل الضريبي للشركة هو الرقم الذي يميز الشركات عن بعضها البعض، حيث إنه بمثابة رقم قومي أو معرِّف للمنشأة أو المؤسسة المسجلة في الدولة، فيما يلزم القانون المؤسسات بالتعامل به فيما بينهم في العمليات المختلفة مثل البيع والشراء وتوفير الخدمات وغيرها.

ويتكون الرقم الضريبي للمنشأة من 15 رقم يتم تقسيمهم على النحو التالي:

  • يعد الرقم الأول هو الرقم التعريفي للدولة
  • تعد الأرقام الثمانية التي تليها الأرقام التسلسلية الخاصة بالمنشأة
  • يعد الرقم العاشر رقم التحقق
  • تعد الثلاث أرقام التي تليها أرقام الشركات التابعة لدافع الضريبة
  • يشير الرقمان الأخيران إلى نوع الضريبة

 مميزات الفواتير الإلكترونية ونظام الفوترة الرقمي

  •  المرونة: على عكس الفاتورة الورقية الاعتيادية، تتميز الفاتورة الإلكترونية بالمرونة الكبيرة في معالجتها، حيث يمكن إكمال بياناتها في دقائق معدودة بكل سهولة، الأمر الذي يجعل يسهِّل عملية إرسالها أو استقبالها ودفعها بالطرق المناسبة التي يتفق عليها الطرفان.

  • رفع الإنتاجية: تساهم الفواتير الإلكترونية في زيادة الإنتاجية اليومية لأفراد العمل، إذ توفر الوقت والمجهود، وبالتالي ترتفع عائدات الشركات.

  •   سهولة الاستخدام: تتميز الفواتير الإلكترونية بسهولة الاستخدام، حيث تقوم بإنشائها من خلال بضع ضغطات في نظامك المحاسبي الإلكتروني من دون الحاجة إلى الطباعة على الأوراق وترسيخ موظف مختص من أجل التوقيعات المختلفة أو الاعتماد بالأختام وغيرها، بالإضافة إلى حفظ بيانات العميل والشركة من أجل إنشاء فواتير أخرى مستقبلية.

  • الأمان والسلامة: تعد الفواتير الإلكترونية الأكثر أمانًا مقارنة بمثيلاتها الورقية، إذ يعتمد النظام المحاسبي نهج تشفير قوي لحماية بيانات المستخدمين، على العكس من الورقية التي تتعرض للتلف بمرور الوقت، بالإضافة إلى أساليب التخزين التقليدية التي قد تتسبب في ضياع النسخة الورقية.

  • صلاحية الوصول: تتيح الفواتير الإلكترونية صلاحية وصول أكبر من مثيلاتها الورقية، حيث يمكن استعراضها في أي وقت وإجراء عمليات أخرى عليها ومعالجتها بطرق مختلفة استنادًا إلى إمكانية التخزين والحفظ الفائقة من دون تلف.

  • المظهر الاحترافي: تعد ميزة المظهر الاحترافي واجهة الشركة أمام عملائها، إذ إن استخدام الفواتير الإلكترونية يجعلك تظهر بمظهر أكثر احترافية من أولئك الذين يعتمدون على الفواتير الورقية التقليدية.

استخدامات وفوائد الفاتورة الإلكترونية

يتمحور استخدام الفاتورة الإلكترونية وطرق الاستفادة منها حول الأعمال الفنية التي تضطلع بها وغيرها من الأعمال التسويقية، ومنها:

  • التحقق من استكمال البيانات الرئيسية للفاتورة بدقة
  • التحقق من صحة التوقيع الإلكتروني وصحة سريانه وفعاليته لتجنب التعامل مع الكيانات الوهمية
  • التعامل مع الفاتورة الإلكترونية على أنها وسيلة دعاية وترويج للشركة؛ وذلك من خلال، على سبيل المثال لا الحصر، تضمين روابط وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالشركة لإبقاء المشتري على تواصل مع موفر الخدمة/المنتج
  •  زيادة نسبة رضا العميل عن الشركة لما تظهره من احترافية في التعامل والتسهيلات المقدمة من خلال إرسال الفاتورة بنسخة رقمية عند توفير وسائل دفع إلكترونية معها
  •  تسهيل عملية الرجوع إلى الفواتير لمراجعتها وتدقيقها وطباعتها وغيرها من العمليات التي لم تكن ممكنة مع مثيلاتها من الفواتير الورقية
  • سهولة الحفظ والتخزين والأرشفة، على عكس مثيلاتها الورقية، لا تتطلب حيزًا ماديًا أو إجراءات سلامة مخصصة ضد التلف أو الفقد، إذ يمكن استخدام أنظمة إدارة المستندات المختلفة لإجراء مثل هذه العمليات، بالإضافة إلى إمكانية استرجاعها في أي وقت لإجراء المعالجة المطلوبة حينها.

وبصرف النظر عن الجوانب الفنية التي يمكن تلخيصها في نقطة التخلص من المعاملات الورقية التي تحد من فعالية المعاملات المالية وكفاءتها، وكذا الجوانب التسويقية التي تتلخص في الوصول إلى أعلى نسبة لرضا العميل وإظهار الشركة بالمظهر الاحترافي اللازم لكسب ثقته؛ فإن فوائد الفاتورة الإلكترونية تمتد إلى الاستراتيجيات المالية للشركة فيما يتعلق بإدارة التدفق النقدي ورأس المال العامل.

إذ يمكن من خلالها مراقبة التدفق النقدي بدقة أكبر من مثيلاتها الورقية، كما أن استخدام الفاتورة الإلكترونية يمنح القدرة على تقديم تخفيضات على السداد المبكر وغيرها من التسهيلات التي يمكن تطبيقها من أجل إنجاح الاستراتيجية المالية للشركة، حيث تعد الفوترة الإلكترونية الوسيلة الأفضل والأسرع لإنجاح مثل هذه الاستراتيجيات التي تساهم في تحسين رأس المال العامل.

 

أهم الأسئلة الشائعة عن منظومة الفاتورة الإلكترونية

أسئلة عن نظام تكويد السلع والخدمات

هل يوجد نظام تكويد موحد داخل منظومة الفواتير الالكترونية؟

تتم كل المعاملات داخل منظومة الفواتير الالكترونية على السلع والخدمات بين الأطراف ذات الصلة في الفاتورة الالكترونية (البائع والمشتري). لذا تتبنى المنظومة نظام تكويد عالمي للسلع والخدمات والتي تندرج ضمن تصنيفي GS1 وGPC.

أما في حالة عدم توفر نظام تكويد GS1 لدى الشركة، يجب عليها عمل موائمة (mapping) بين أكوادها الداخلية والتصنيف العالمى للسلع GPC (Global Product Classification) حتى تستطيع استخدامها في المنظومة.

ما هو معيار تكويد السلع GS1؟

يعد نظام التكويد GS1 (Global Standards 1) معيارًا لتوحيد كود السلع والمنتجات والخدمات التابعة لكل شركة؛ بحيث يكون هذا الكود فريد وغير متكرر على مستوى العالم ويضمن تابعية المنتج للشركة المصنعة.

ما هو معيار تصنيف السلع والخدمات GPC؟

يعد نظام (Classification Product Global (GPC نظام تصنيف للسلع والخدمات يتكون من أربع مستويات تصنيف سلعي، وهو معيار عالمي بحيث يتم تصنيف المنتج أو الخدمة المقدمة من الشركة تحت كود محدد يصف هذا التصنيف.

ماذا يحدث عند استخدام نظام أكواد بخلاف GS1، هل ستحتاج المنشأة إلى تغبير الأكواد الداخلية المستخدمة بها؟

لن تحتاج المؤسسة إلى تغبير الأكواد الداخلية المستخدمة لديها، لكن سيتم التعامل عن طريق تصنيف GPC الذي يعد تصنيفًا عالميًا يسمح للمؤسسات بالاحتفاظ بالكود الداخلي الخاص بها مع عمل موائمة mapping بين أكوادها الداخلية والتصنيف العالمي للسلع GPC حتى تستطيع استخدامها فى منظومة الفاتورة الإلكترونية.

عند إدخال كود السلعة، هل يتم إدخال الكود الخاص بالبائع أم الكود الخاص بالمشترى عند اختلاف الكود بين الطرفين؟

‏يتم التعامل فقط من خلال المعايير الخاصة بالتكويد والمستخدمة بالمنظومة وهي GS1 وGPC وعليه يتم استخدام الاكواد الخاصة بـ GS1 أو GPC في حالة إعداد الموائمة على التصنيفات للسلع الداخلية للبائع لتلك المعايير.

ما إمكانية إضافة أصناف أو خدمات جديدة لم تكن موجودة من قبل؟

‏يمكن إضافة أصناف أو خدمات جديدة لم تكن موجودة من قبل، وإذا كان نظام التكويد بالشركة هو GS1؛ فسيكون محدثًا في منظومة الفاتورة الإلكترونية بالجهة المختصة بالضريبة آليًا، لكن إذا كان عبارة عن نظام تكويد مختلف؛ فسيتم التعامل عن طريق عمل موائمة GS1 أو GPC مع نظام التكويد (Classification Product Global (GPC وهو تصنيف أكواد عام يسمح للشركات بالاحتفاظ بالكود الداخلي الخاص بها (لحين التحديث).

هل يجب إخطار الجهة الضريبية عند إضافة أكواد لسلع أو خدمات جديدة؟

يجب أن يتم إبلاغ المصلحة قبل استخدام أي كود جديد بمدة كافية لا تقل عن 15 يومًا.

هل سيتم عمل الموائمة mapping للأكواد عند الشركة أم المصلحة؟

يتم إعداد وتنفيذ الموائمة من خلال الشركة وليس المصلحة.

ما الذي يمكن القيام به فيما يخص الأكواد عند بيع أصل ثابت أو مادة خام لدى الشركة؟

يجب أولًا أن يكون كود السلعة المباعة تم موائمته مع معيار GS1 أو GPC حتى يمكن إصدار فاتورة البيع، حيث يتم التعامل فقط من خلال المعايير الخاصة بالتكويد والمستخدمة بالمنظومة وهي GS1 وGPC.

أسئلة المنظومة الفاتورة الإلكترونية في مصر

ساهمت خصائص الفاتورة الإلكترونية ومميزاتها وفوائدها في تشجيع العديد من الدول في اعتماد نظام الفاتورة الإلكترونية في تعاملات الشركات العاملة فيها، وقد بدأت مصر في اعتماد قانون الفاتورة الإلكترونية، قم بزيارة موقع منظومة الفاتورة الإلكترونية لمعرفة المزيد!

للبدء في تطبيق المنظومة مع تشجيع الشركات والممولين على الاشتراك فيها.

إذ عرَّفت مصر منظومة الفاتورة الإلكترونية على أنها منظومة خاصة بالمعاملات التجارية باستخدام تكنولوجيا المعلومات لتحويل الفواتير لنسخ إلكترونية تعترف بها مصلحة الضرائب وهي من تنفيذها أيضًا.

 

 

 

ما هي بنود الفاتورة في منظومة الفاتورة الإلكترونية في مصر؟

بينما أعلنت مصلحة الضرائب المصرية بوزارة المالية عن أهم ملامح المنظومة الجديدة التي بدأت في تطبيقها مطلع عام 2020، حددت بعض السمات للفاتورة الإلكترونية التي ستستخدمها الشركات المساهمة في المنظومة، وهي:

  • رقم فريد للفاتورة الإلكترونية لا يتكرر على مستوى المنظومة
  • توحيد محتوى البيانات المرسلة إلى مصلحة الضرائب فيما يتعلق بالفاتورة الإلكترونية
  • كود موحد للسلع/المنتجات
  • توقيع إلكتروني معتمد
  • إخطار لحظي بالفاتورة الإلكتروني للطرفين؛ البائع والمشتري كليهما

كيف يتم الحصول على شهادة التوقيع الإلكتروني في مصر؟

تتولى هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “إيتيدا” موضوع التوقيع الإلكتروني، حيث إن لديها شركة مختصة بإصداره وهي شركة Egypt Trust، والتي تتولى عملية استخراج شهادة التوقيع الإلكتروني بما يتناسب مع متطلبات منظومة الفاتورة الإلكترونية

ما هي إجراءات استخراج شهادة التوقيع الإلكتروني في مصر؟

يمكن استخراج شهادة التوقيع الإلكتروني (E-sealing Certificate) للشركات والخاصة بتوقيع الفواتير في منظومة الفواتير الإلكترونية عن طريق التواصل مع شركة Trust Egypt إحدى الشركات التابعة لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات ITIDA التابعة لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وذلك من خلال الرابط التالي: https://www.itida.gov.eg/arabic/Pages/E-Signature.aspx

ما هي المستندات المطلوبة لاستخراج شهادة التوقيع الإلكتروني؟

لاستخراج شهادة التوقيع الإلكتروني E-Seal Certificate، يجب تقديم وتوقيع الطلب (العقد) من المدير المسئول للمنشأة أو ممثلها القانوني بمقر المؤسسة المرخص له؛ وأن يكون له حق التوقيع عن المنشأة وفقًا للسجل التجاري أو بموجب تفويض؛ ويكون طلب الحصول على الشهادة (العقد) والتفويض موقعان عليهما من المدير المسئول للمنشأة أو ممثلها القانوني ومصدقًا على توقيعاته بخاتم البنك المتعامل معه (توقيع مُطابق)، ويجب على الممثل القانوني للشركة تقديم المستندات التالية (يجب تقديم أصول كافة المستندات والوثائق للاطلاع عليها):

  • صورة من المستخرج الرسمي للسجل التجاري/أو قرار الإنشاء/الإشهار
  • صورة من البطاقة الضريبية
  • صورة صحيفة الاستثمار أو الشركات أو عقد الشركة
  • صورة إثبات الشخصية للمدير المسؤول

إلى جانب المتطلبات الفنية التي يوفرها الحل البرمجي المستخدم في عملية إصدار الفاتورة الإلكترونية.

أين يتم إصدار شهادات التوقيع الإلكتروني؟

تتولى هيئة إيتيدا موضوع التوقيع الإلكتروني من خلال شركة تابعة لها مختصة بإصداره وهي Egypt Trust

هل يمكن للمسجل تفويض أكثر من شخص لاستخدام التوقيع الإلكتروني؟

نعم يمكن للممول تفويض أكثر من شخص لاستخدام التوقيع الإلكتروني؛ حيث لا يوجد حد أقصى للمفوضين باسم الشركة.

ما أهمية استخدام منظومة الفاتورة الإلكترونية؟

  •  تحسين المركز الضريبي وتصنيف الشركة ضمن الشركات منخفضة المخاطر
  • التأكد من صحة البيانات الصادرة لعملاء الشركة والقادمة من الموردين
  •  تخفيف العبء الإداري وتقليل العمالة الزائدة
  • إلغاء المعاملات الورقية
  •  تقليل الفحص الضريبي والذي سيتم عن بُعد بفضل تطويع تكنولوجيا المعلومات في هذا المجال
  • سهولة إعداد الإقرار الضريبي
  • تسريع الرد الضريبي والتسويات الضريبية وتسهيلها
  • حماية الشركة من التعامل مع الكيانات الوهمية
  • القضاء على الاقتصاد غير الرسمي
  •  تحقيق العدالة الضريبية بين كل الممولين

 

أسئلة المنظومة الفاتورة الإلكترونية في السعودية

 

أعلنت المملكة العربية السعودية عن لائحة الفاتورة الإلكترونية استعدادًا لاستخدامها في الفترة المقبلة للحد من استخدام المعاملات الورقية ورفع كفاءة العمل الضريبي لديها.

فيما عرَّفت المملكة منظومة الفوترة الإلكترونية على أنها عملية إصدار فاتورة ضريبية إلكترونيًا عبر الوسائل الإلكترونية المختلفة، وألزمت بها كل خاضع لضريبة القيمة المضافة في المملكة، وذلك حسب ما أعلنته الهيئة العامة للزكاة والدخل في المملكة.

بينما أوضحت أن عملية تحويل الفاتورة الورقية التقليدية إلى نسخة رقمية من خلال مسحها ضوئيًا أو المستخرجة من برنامج تحرير نصوص مثل Word لا تعد فاتورة إلكترونية.

 لائحة الفوترة الإلكترونية

أعلنت الهيئة العامة للزكاة والدخل عن موافقة مجلس إدارتها على لائحة الفوترة الإلكترونية، والتي تم نشرها يوم الجمعة الموافق الرابع من ديسمبر 2020م , علماً بأن اللائحة قد دخلت حيز التنفيذ من تاريخ النشر، وتاريخ الالزام بإصدار وحفظ الفواتير الإلكترونية في الرابع من شهر ديسمبر 2021م.

إذ تعرّف الفاتورة الإلكترونية بحسب اللائحة بأنها فاتورة ضريبية تُصدَر بشكلٍ إلكتروني عبر وسيلة إلكترونية، ويقوم بإصدارها كل مكلف خاضع لضريبة القيمة المضافة في المملكة.

للاطلاع على اللائحة، يرجى الضغط على الرابط​ هنـا​

 

 

 

 

لماذا تقوم المملكة العربية السعودية بتطبيق الفوترة الإلكترونية؟

  • الحد من تعاملات الاقتصاد الخفي
  • زيادة نسبة الالتزام في تقديم الإقرارات الضريبية
  • الحد من التستر التجاري
  • الموائمة مع الممارسات العالمية الرائدة وتحسين تصنيف المملكة في المؤشرات الدولية ذات العالقة
  • تعزيز المنافسة العادلة وحماية المستهلك

 ما هي آلية تطبيق منظومة الفاتورة الإلكترونية؟

آلية تطبيق منظومة الفوترة الإلكترونية لها مرحلتين رئيسيتين:

  1. المرحلة الأولى: إصدار وحفظ الفواتير والإشعارات المدينة والدائنة الإلكترونية بصيغة إلكترونية منظمة عبر حل برمجي وتكون متضمنة كل متطلبات الفاتورة الضريبية
  2. المرحلة الثانية: ربط أنظمة إصدار الفواتير والإشعارات المدينة والدائنة الإلكترونية لدى المكلفين بأنظمة الهيئة العامة للزكاة والدخل بهدف مشاركة البيانات والمعلومات

ما هي الإشعارات الإلكترونية؟

هي الإشعارات الدائنة والمدينة الناتجة عن التعديلات على الفاتورة الإلكترونية والتي يجب إصدارها بشكل إلكتروني. ولا تعد التعديلات الورقية التي يتم تصويرها أو نسخها بماسح ضوئي تعديلات إلكترونية.

 من هي الفئة الخاضعة للائحة الفوترة الإلكترونية؟

جميع المكلفين الخاضعين لضريبة القيمة المضافة (باستثناء المكلفين الغير مقيمين في المملكة) بالإضافة إلى أي طرف يقوم بإصدار فاتورة ضريبية بالنيابة عن المكلف الخاضع لضريبة القيمة المضافة.

ما المقصود بـ “الوسيلة الإلكترونية” الوارد ذكرها بتعريف الفاتورة الإلكترونية في اللائحة الفوترة الإلكترونية؟

أي جهاز أو نظام إلكتروني أو تطبيق يستخدم في إصدار الفواتير والإشعارات المدينة والدائنة الإلكترونية شريطة أن يلتزم بالحد الأدنى من المتطلبات التالية:

  1. القدرة على الاتصال بالإنترنت
  2. الالتزام باشتراطات وضوابط أمن البيانات أو المعلومات أو الأمن السيبراني بالمملكة
  3. غير قابل للتلاعب وأن يتضمن آلية لكشف حالات التلاعب (anti-tampering)
  4. قابل للربط مع أنظمة خارجية باستخدام واجهة برمجة التطبيقات (API)

هل يجب الالتزام بالأحكام الواردة في هذه اللائحة على الإشعارات المدينة والدائنة؟

يجب على الأشخاص الخاضعين لهذه اللائحة إصدار فواتير إلكترونية عن جميع تعاملاتهم التي يتوجب إصدار فواتير ضريبية عنها، بالإضافة إلى الإشعارات المدينة والدائنة الإلكترونية التي يجب إصدارها في الحالات المنصوص عليها في نظام ضريبة القيمة المضافة واللائحة التنفيذية.

هل يوجد شركات مرخصة من الهيئة لتوفير الحلول الإلكترونية اللازمة الالتزام بمتطلبات اللائحة؟

لا يوجد شركات مرخصة من الهيئة العامة للزكاة والدخل لتوفير الحلول الإلكترونية، فيما ستصدر الهيئة العامة متطلبات وضوابط وتفاصيل الحلول الإلكترونية لاحقًا.

هل إصدار وحفظ الفواتير والإشعارات المدينة والدائنة إلكترونيًا إلزامي (المرحلة الأولى)؟

نعم، حيث إن التطبيق الإلزامي لإصدار وحفظ الفواتير والإشعارات المدينة والدائنة الإلكترونية سيكون بتاريخ 4 ديسمبر 2021 ويشمل جميع المكلفين الخاضعين لضريبة القيمة المضافة (باستثناء المكلفين الغير مقيمين في المملكة)، بالإضافة إلى أي طرف يقوم بإصدار فاتورة ضريبية بالنيابة عن المكلف الخاضع لضريبة القيمة المضافة.

هل ربط أنظمة إصدار الفواتير والإشعارات المدينة والدائنة الإلكترونية إلزامي (المرحلة الثانية)؟ 

ستصدر الهيئة العامة للزكاة والدخل متطلبات وضوابط وتفاصيل وإجراءات ربط أنظمة الفوترة الإلكترونية ومراحل التطبيق خلال مدة لا تزيد عن (180) يوم من تاريخ نشر لائحة الفاتورة الإلكترونية.

هل ستقوم الهيئة العامة للزكاة والدخل بإصدار أي متطلبات أو مواصفات فنية غير تلك المذكورة باللائحة الفوترة الإلكترونية؟

نعم، بالإضافة إلى لائحة الفاتورة الإلكترونية؛ ستقوم الهيئة بإصدار قرارين منفصلين لتقديم مزيد من المتطلبات والمواصفات الفنية:

  1. مواصفات إصدار وحفظ الفواتير والإشعارات المدينة والدائنة الإلكترونية (المرحلة الأولى)
  2.  مواصفات ربط أنظمة إصدار الفواتير والإشعارات المدينة والدائنة الإلكترونية (المرحلة الثانية)

هل هناك فترة سماح للامتثال مع اللائحة الفوترة الإلكترونية؟

نعم، حيث يُمنح الأشخاص الخاضعين للائحة الفوترة الإلكترونية فترة سماح تبدأ من تاريخ نشر اللائحة في الجريدة الرسمية وحتى 4 ديسمبر 2021.

هل يوجد عقوبات وغرامات لعدم الامتثال للائحة؟

تطبق العقوبات المتعلقة بالفواتير الضريبية والإشعارات المدينة والدائنة بحسب ما ورد في نظام ضريبة القيمة المضافة ولائحتها التنفيذية وذلك بعد بدء التطبيق الإلزامي لإصدار وحفظ الفواتير والإشعارات المدينة والدائنة الإلكترونية في 4 ديسمبر 2021.

هل يتوجب على المكلف الخاضع إصدار فاتورة إلكترونية للمبيعات خارج المملكة (التصدير)؟

نعم، يتوجب على المكلف الخاضع لضريبة القيمة المضافة المقيم في المملكة إصدار فواتير إلكترونية بداية من التاريخ المحدد في اللائحة عن كافة توريداته الخاضعة للضريبة سواء بالنسبة الأساسية أو نسبة الصفر لعميل مقيم أو غير مقيم في المملكة.

هل يتوجب على المكلف الخاضع للائحة الفوترة الإلكترونية رفع الإقرارات بشكل دوري للهيئة؟

نعم. يجب على الخاضع للضريبة الاستمرار في رفع الإقرارات الضريبية في مواعيدها الدورية وفقًا لأحكام نظام ضريبة القيمة المضافة واللائحة التنفيذية.

هل تعتبر اللائحة الفوترة الإلكترونية اللائحة منفصلة؟

لا، حيث تعد لائحة الفوترة الإلكترونية جزءًا لا يتجزأ من اللائحة التنفيذية لنظام ضريبة القيمة المضافة الصادرة عن مجلس إدارة الهيئة العامة للزكاة والدخل بموجب القرار رقم 3839 وتاريخ 1438/12/14 هـ ”اللائحة التنفيذية“.

كيفية التسجيل للحصول على الرقم الضريبي للمنشأة؟

يصدر الرقم الضريبي من الهيئة العامة للزكاة والدخل ويتم إرساله ضمن الشهادة الضريبية المستخرجة لصاحب المنشأة بعد تسجيله في النظام الضريبي للقيمة المضافة، ويحق للمنشأة استلام الشهادة الضريبية فور اعتماد تسجيل الشركة بالنظام الضريبي وموافقة الهيئة على قبول التسجيل للمنشأة لاستيفائها الشروط المطلوبة.

حيث يتم إرسال الشهادة مع كافة البيانات الخاصة بالمنشأة ومتضمنة للرقم الضريبي الذي سيلتزم صاحب المنشأة بإدراجه في أي فواتير ضريبية صادرة أو واردة. يمكنك زيارة موقع الزكاة والدخل في حالة وجود استفسار عن الرقم الضريبي.

ما هو شكل الفاتورة الإلكترونية بعد تطبيق ضريبة القيمة المضافة طبقًا لمعايير هيئة الزكاة والدخل؟

لا تشترط هيئة الزكاة والدخل شكلًا معينًا موحدًا على مستوى منظومة الفاتورة الإلكترونية بأكملها، وإنما تشترط مجموعة عناصر يجب تضمينها في الفاتورة ليتم بعد ذلك إرسالها إلى المنظومة من خلال البرنامج المحاسبي الذي تستخدمه مؤسستك، وهذه العناصر هي:

  • نوع الفاتورة
  • تضمين ما إذا كانت الفاتورة مُصدَرة نيابة عن شخص أم لا
  • رقم تسلسلي يميز الفاتورة ولا يكون مكررًا مع أي فاتورة أخرى
  • تاريخ إصدار الفاتورة (يوم – شهر سنة)
  • اسم التاجر وعنوانه بالتفصيل
  • الرقم الضريبي
  • وصف السلعة أو الخدمة
  • سعر السلعة أو الخدمة
  • رمز الاستجابة السريع (QR Code)
  • الكمية المباعة من السلعة أو الخدمة المذكورة
  • إجمالي المبلغ (غير شامل ضريبة القيمة المضافة)
  • إجمالي قيمة الفاتورة (شامل ضريبة القيمة المضافة)

كما يجب أن تكون الفاتورة الإلكترونية مصدرة باللغة العربية وبصيغة XML أو 3 -A/PDF (متضمنة صيغة XML).

ما هي الإجراءات الواجب اتخاذها الآن لبدء رحلة الفوترة الإلكترونية؟

قبل تحديد إجراءات الاشتراك في منظومة الفاتورة الإلكترونية؛ يجب عليك أولًا تحديد ما إذا كنت خاضعًا للائحة الفوترة الإلكترونية أم لا، ثم تقيم جاهزيتك لإصدار وحفظ الفواتير والإشعارات المدينة والدائنة الإلكترونية بما يتوافق مع الحد الأدنى للمعايير والمتطلبات المنصوص عليها في اللائحة، بما في ذلك من امتلاك برنامج محاسبي لاستخدامه في إصدار الفواتير، وكذلك الحصول على ختم التشفير الإلكتروني وإصدار الفواتير متضمنة رمز الاستجابة السريعة (QR Code).

الفاتورة الإلكترونية في الإمارات

يعترف القانون الإماراتي باستخدام الفاتورة الإلكترونية حسب قانون اتحادي رقم 1 لسنة 2006 في شأن المعاملات والتجارة الإلكترونية، إذ يقر استخدام معايير محددة بشأن الفاتورة الإلكترونية ويرسي قواعد التوقيعات الإلكترونية بها.

فيما يتيح النظام الإلكتروني في وزارة المالية الإماراتية إصدار مثل هذه الفواتير في الجهات الحكومية المختلفة في الدولة، وذلك في ضوء رؤية الإمارات للعمل بنظام “حكومة بلا ورق” بحلول عام 2021.

وتقدم الدولة مساهمات من خلال هيئة الاتصالات وبعض الشركاء في القطاع الخاص، وذلك لتسهيل عمليات إصدار الفواتير الإلكترونية ومتابعتها ومعالجتها، إلى جانب غيرها من المعاملات الرقمية للعقود وأوامر الشراء.

وتأتي مساهمات الدولة في إرساء منظومة الفواتير الإلكترونية للحد من المعاملات الورقية التقليدية من أجل رفع كفاءة الأعمال في الدولة، الأمر الذي سيعود بمردود إيجابي على مستوى الأعمال التجارية وكذلك مفهوم الاستدامة وحماية البيئة في رؤية الإمارات 2021.

ربط منظومة الفاتورة الإلكترونية مع البرنامج المحاسبي

برنامج-دفترة

كيف يتم تطبيق الفاتورة الإلكترونية على مؤسستك أو شركتك؟

تتم عملية تطبيق المنظومة من خلال ربط برنامج الفوترة الإلكترونية أو ما يعرف بنظام تخطيط الموارد المؤسسية (ERP) الخاص بالشركة من خلال واجهة برمجة التطبيقات (API) وصندوق تطوير البرمجيات (SDK) التي توفرها الشركة المنفذة للحل البرمجي الذي تستخدمه شركتك. فيما سيتم فيما بعد الربط بين شركتك ومنظومة الفاتورة الإلكترونية لتسهيل الإجراءات الضريبية وتوفير الوقت والجهد، على أن تتاح المنظومة لجميع الجهات سواءً كانت شركات أو أفراد.

وسيكون عرض الفاتورة الإلكترونية موحدًا على مستوى المنظومة، لكنه لن يتغير داخل شركتك، حيث سيتم فقط إرسال بيانات الفاتورة المطلوبة من قبل الجهة المشرفة على الضرائب إلى المنظومة من برنامج الفوترة لديك عبر صيغة JSON أو XML.

بينما تتم عملية الربط مع المنظومة من دون الحاجة إلى تراخيص أو أجهزة إضافية، كل ما تحتاجه هو برنامج فوترة يلبي المتطلبات الفنية للتكامل من توفر واجهة برمجة تطبيقات يمكن التعديل عليها.

ما أهمية استخدام برنامج محاسبي إلكتروني للتكامل مع المنظومة؟

من أجل الربط مع منظومة الفاتورة الإلكترونية، تحتاج إلى برنامج حسابات إلكتروني يوفر لك هذه الإمكانية، بالإضافة إلى إمكانية إدارة أعمالك وعملائك ومورديك من خلاله؛ لزيادة كفاءة أعمالك التجارية؛ الأمر الذي يؤدي إلى زيادة العائدات المرجوة.

فيما يعد برنامج دفترة الأفضل في مجال إدارة الموارد المؤسسية وإجراء العمليات المختلفة ذات الصلة. يمكنك زيارة موقع البرنامج وإجراء جولة سريعة به؛ للحصول على مزيد من المعلومات حول البرنامج وإمكانياته التي يقدمها لك من أجل رفع مستوى إدارتك لأعمالك التجارية.

كيف يمكن تطبيق منظومة الفاتورة الإلكترونية عبر برنامج دفترة؟

يدعم برنامج دفترة جميع متطلبات الفاتورة الإلكترونية في المرحلة الأولى والتي يجب تطبيقها إلزاميًا قبل 4 ديسمبر 2021 في المملكة العربية السعودية، حسبما أعلنتها الهيئة العامة للزكاة والدخل وهي كالآتي:

تركيب نظام فوترة حديث:

يعد دفترة برنامج فواتير متكامل على السحابة ويلبي كل متطلبات الهيئة، بما في ذلك كل الحقول الإلزامية للفاتورة الإلكترونية كالرقم الضريبي للمورد والمؤسسة، وجميع أنواع الضرائب

رمز الاستجابة السريعة (QR Code)

حددت الهيئة الموعد الأقصى لتطبيق رمز الاستجابة السريعة (QR Code) اللازم في الفاتورة الإلكترونية المبسطة حتى 4 ديسمبر، ويمكن لعملاء برنامج دفترة البدء فورًا في تضمين رمز الاستجابة السريعة (QR Code) بقوالب الفواتير لديهم من خلال تفعيل تطبيق “الفاتورة الإلكترونية” من “إدارة التطبيقات” الموجودة ضمن قائمة “الإعدادات”.

إصدار الفواتير بصيغة PDF:

حيث يوفر البرنامج هذه الخاصية في جميع فواتير المبيعات والمشتريات

كيف يمكن إنشاء فاتورة جديدة عبر دفترة؟

يتيح دفترة إمكانية إنشاء الفواتير من خلال تطبيق “المبيعات” من خلال واجهة استخدام سهلة، حيث يمكنك إنشاء الفاتورة في خطوات معدودة من خلال الضغط على “إنشاء فاتورة” ضمن قائمة “المبيعات” في البرنامج، والبدء في إدخال بيانات الفاتورة على النحو المطلوب؛ بما في ذلك بيانات العميل الذي يتم إصدار الفاتورة إليه وكذلك البنود التي تم بيعها إلى العميل سواء كانت عبارة عن منتجات أو خدمات، مع إمكانية تحديد السعر والخصم، إلى جانب تضمين بيانات الشحن بما في ذلك المصاريف والمواعيد وغيرها، بالإضافة إلى إعطاء الفاتورة حالات لتمييزها ما إذا كانت مدفوعة بالكامل أو جزئيًا أو غيرها.

كيف يمكن إدارة الفواتير والتعديل عليها؟

يمكِّنك دفترة، بعد إصدار الفاتورة، من إدارة فواتيرك بكفاءة من خلال الدخول إلى “إدارة الفواتير” ضمن قائمة “المبيعات” في البرنامج وعرض الفاتورة التي تم إصدارها والبدء في اتخاذ العديد من الإجراءات عليها، مثل تعديل البيانات بها أو إجراء عملية دفع عليها أو تغيير حالتها أو إرسالها إلى العميل إما عبر رسالة نصية قصيرة أو بريد إلكتروني وغيرها من الإجراءات التي تمكنك من إدارة عملية المبيعات ومتابعتها بدقة لتحقيق أهداف أعمالك.

كيف يمكن تطبيق ضريبة القيمة المضافة في دفترة؟

يتيح دفترة إمكانية إضافة الضرائب على مختلف أنواعها داخل فواتيرك، كما يقوم بحساب ضريبة القيمة المضافة حسب البلد الذي تم اختياره عند إنشاء الحساب، فعند إنشاء فاتورة، يتيح لك تحديد ضريبة القيمة المضافة في أحد الحقول ضمن قسم البنود في الفاتورة، وعند اختيارها من القائمة المنسدلة؛ يقوم بحساب نسبتها تلقائيًا استنادًا على البلد المحدد.

كيف يمكن إضافة المنتجات والخدمات في دفترة؟

يتيح لك دفترة إمكانية إضافة المنتجات أو الخدمات التي توفرها لعملائك بطريقة سهلة في خطوات بسيطة، من خلال تطبيق “المخزون” داخل البرنامج ستتمكن من إضافة إما منتج أو خدمة أو منتج مجمع جديد على البرنامج عبر تعبئة البيانات المطلوبة بما في ذلك خيارات التسعير المتقدمة مع إمكانية إضافة سعر الشراء والبيع لحساب هامش الربح وكذلك إضافة أقل سعر بيع للمنتج، كما يمكِّنك دفترة من تتبع المنتج عبر خيارات الرقم المسلسل أو رقم الشحنة أو تاريخ الانتهاء، فيما يتم عرض المنتجات على المتجر الإلكتروني الخاص بك ليتمكن عملاؤك من تحديد المنتجات أو الخدمات التي توفرها وإجراء عملية الشراء من خلالها بواجهة سهلة الاستخدام.

ابدأ ربط شركتك بمنظومة الفاتورة الإلكترونية مع برنامج دفترة الآن
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
عملية إصدار الفاتورة الإلكترونية
 
 
 
 

اترك تعليق