منظومة-الفاتورة-الإلكترونية

كل ما تريد معرفته عن منظومة الفاتورة الضريبية الإلكترونية في مصر

أظهر التحول الرقمي فوائد ومميزات كبيرة في القطاعات كافة، ومن أهمها القطاع المالي، الذي تعافى كثيرًا من أعباء العمل التي كانت تغطي كل جوانبه.

ومن هذه الجوانب التي أصبحت أكثر سهولة بسبب التكنولوجيا والرقمنة، عملية الفوترة، التي كانت تمثل دائمًا عبئًا كبيرًا على أصحاب الأعمال، فتحولت الفواتير من مجرد أوراق تقليدية يتم كتابتها يدويًا إلى فاتورة بصيغة إلكترونية يتم تعبئة بياناتها بضغطة زر ومعالجتها وإرسالها في ثوانٍ معدودة.

فيما انتهجت مصر نهج التحول الرقمي، وأطلقت منظومة الفواتير الإلكترونية، بتسهيلات كبيرة على أصحاب الأعمال فيما يخص ربط نظم إدارة أعمالهم بموقع مصلحة الضرائب المصرية والتكامل معها، أو حتى استخدام نظام إدارة الأعمال الخاص بالمصلحة.

ما هي منظومة الفاتورة الإلكترونية؟

تعد منظومة الفاتورة الإلكترونية نظامًا إلكترونيًا مركزيًا يمكن من خلاله إنشاء فواتير إلكترونية مع التأكد من صحة بياناتها وبيانات الأطراف المشاركة فيها سواء مصدر الفاتورة أو الطرف المصدَر له الفاتورة.

فيما تمكن هذه المنظومة الإلكترونية مصلحة الضرائب من متابعة كل التعاملات التجارية بين الشركات وبعضها البعض من خلال تبادل بيانات الفواتير بصيغة رقمية.

كما تعد الفاتورة الإلكترونية مستندًا قياسيًا له شكل وصيغة وعناصر موحدة تنظمها القوانين واللوائح المطبقة لضمان صحة البيانات الواردة بها.

ومن أهم عناصر الفاتورة الإلكترونية؛ التوقيع الإلكتروني الساري والمعتمد، الذي تكمن أهميته في تأمين البيانات المتبادلة بين الشركات وكذلك إثبات الحجة القانونية على الأطراف المعنية في عملية الفوترة الإلكترونية هذه.

ومن أجل تحقيق هذا الأمر، عملت الجهات القائمة على منظومة الفاتورة الإلكترونية على تطوير المحاور اللازمة قبل إطلاق المنظومة رسميًا.

محاور التطوير في منظومة الفاتورة الإلكترونية

تطلب إنشاء منظومة الفواتير الإلكترونية في مصر تطوير العديد من المحاور لتيسير العمليات التي تتم على الفواتير بداية من الفوترة ومرورًا بالمعالجة والإرسال وحتى الوصول إلى المراجعة والتدقيق.

وجاء التطوير بغرض التيسير على أصحاب الأعمال وكذا موظفي مصلحة الضرائب المنوطين بإجراء عمليات المراجعة وغيرها.

وقد شملت عملية التطوير خمس محاور رئيسية من شأنها تعزيز إمكانات المنظومة وزيادة الفوائد المرجوة منها، وهذه المحاور هي:

  • الإجراءات: تبسيط الإجراءات والعمليات على كل من أصحاب الأعمال وموظفي مصلحة الضرائب لخدمة أهداف التطوير المرجوة.
  • التشريعات: تطوير التشريعات والقوانين ذات الصلة بالإجراءات الضريبية والمتعلقة بعملية الفوترة الإلكترونية، من أجل تسهيل الإجراءات وتيسيرها.
  • العنصر البشري: تطوير العنصر البشري المشارك في منظومة الفواتير الإلكترونية وتنمية مهاراته وكذلك تحديث الهيكل التنظيمي بمصلحة الضرائب حسب المعايير الدولية
  • بيئة وأماكن العمل: يستهدف تحديث مقرات العمل والبيئة التي يعمل فيها الموظفين.
  • التكنولوجيا والميكنة: بناء قواعد بيانات وزيادة معدل استخدام التكنولوجيا وتنفيذ التحول الرقمي من أجل خدمة المجتمع الضريبي كافة.

فوائد منظومة الفاتورة الإلكترونية في مصر

أولًا فوائد الانضمام إلى منظومة الفواتير الإلكترونية على المدى القريب:

  • التحقق من صحة عناصر وبيانات الأطراف المشاركة في عملية الفوترة قبل إصدار الفاتورة
  • رفع تصنيف الوضع الضريبي للشركات المسجلة في المنظومة وذلك بوصفها شركة منخفضة المخاطر
  • تسهيل إجراءات التسويات بين الشركات لضريبة القيمة المضافة
  • تحديد طرق تبادل الفواتير الإلكترونية بين الأطراف المشاركة وكذلك وسائل إرسالها ومعالجتها، والعمل على تطوير هذه الوسائل
  • مساعدة الشركات في إعداد التقارير وتنفيذ الإجراءات ذات الصلة بالتحليلات بسرعة وبدقة للمساعدة في عمليات اتخاذ القرارات

ثانيًا فوائد الانضمام إلى منظومة الفواتير الإلكترونية على المدى البعيد:

  • تقليل الأعباء الإدارية
  • تقليل التكلفة على المعاملات
  • تقليل الحاجة إلى أرشفة الفواتير الورقية التقليدية
  • تقليل إجراءات المراجعة والتدقيق وتسهيلها
  • تنفيذ عمليات المراجعة والتدقيق عن بعد من دون الحاجة إلى الزيارات المتكررة
  • تسهيل إجراءات رد الضريبة
  • تسهيل إعداد الإقرارات الضريبية وحفظها وغيرها من العمليات التي يتم إجراؤها عليها
  • إلغاء الإجراءات التقليدية لاستيفاء الفواتير
  • دعم عملية دمج الاقتصاد غير الرسمي في الاقتصاد الرسمي
  • السيطرة على الزيادة في المجمع الضريبي
  • تحقيق العدالة الضريبية

طريقة إنشاء فاتورة في منظومة الفاتورة الإلكترونية

حددت مصلحة الضرائب المصرية مجموعة من الإجراءات الواجب اتخاذها من أجل الاشتراك في المنظومة، حيث يتطلب التسجيل ما يلي:

  1. تسجيل الحساب الرقمي للممول: تكون الخطوة الأولى في عملية التسجيل عبارة عن إرسال طلب إلى مصلحة الضرائب مرفق به أوراق الشركة، ثم تقوم المصلحة بتحديد موعد لإجراء مقابلة وتقديم أصول أوراق الشركة، وعندئذ يتم إنشاء ملف رقمي للمستخدم.
  2. تكامل النظام المحاسبي الإلكتروني مع نظام مصلحة الضرائب: من أجل تسهيل عملية معالجة الفواتير الإلكترونية وغيرها من العمليات التي تجري على الفاتورة، أصدرت مصلحة الضرائب دليلًا من أجل التعرف على طريقة تكامل النظام المحاسبي للشركة المساهمة في المنظومة مع نظام المصلحة، حيث تتم الدعوة إلى التسجيل في الخدمة وتعبئة البيانات المطلوبة على الموقع والربط مع نظام تخطيط الموارد المؤسسية.
    أما في حال عدم وجود مثل هذا النظام المحاسبي؛ أنشأت المصلحة منصة فواتير من شأنها توفير خدمة المحاسبة الإلكترونية.
  3. التوقيع الإلكتروني: يمثل التوقيع الإلكتروني التوقيع الرسمي للممول، ويكون متوافقًا مع اللوائح القانونية، كما هو الحال مع الختم الإلكتروني، الأمر الذي من شأنه التأكيد على هوية المُوقِّع على الفاتورة، وقد اعتمدت المصلحة بعض الشركات لاستخراج شهادات التوقيعات والأختام الإلكترونية المعتمدة.
  4. الأكواد الموحدة للسلع/الخدمات: اعتمدت المصلحة نظام إنشاء أكواد موحدة للسلع أو الخدمات وذلك لإنشاء تصنيف موحد بين كل الأطراف التجارية المعنية، ومن معايير إنشاء هذه الأكواد أن تكون فريدة وغير مكررة مع وصف المنتج أو الخدمة المقدمة.

طريقة ملء بيانات منظومة الفاتورة الإلكترونية

تحتاج عملية الربط إلى ملء بيانات أربع برامج مختلفة، وهي:

  • نظام الأمن: يشمل بيانات فروع الشركة (الدولة والمحافظة وكود الفرع وغيرها)
  • الحسابات العامة: العملات التي يتم استخدامها لإنشاء الفواتير، ويتم استخدام الأكواد للإشارة إلى العملات المستخدم (مثل كود الجنيه المصري)
  • المبيعات: يشمل الضرائب المنطبقة (مثل ضريبة القيمة المضافة) ويتم ذلك من خلال أكواد تحددها مصلحة الضرائب، بالإضافة إلى بيانات العملاء وطبيعتهم (سواء كان العميل عبارة عن شركة أو فرد طبيعي أو فرد أجنبي)
  • المخازن: يشمل وحدات القياس المستخدمة للمنتجات من خلال أكواد (مثل طن وكيلو جرام وغيرها)، بالإضافة إلى أكواد تصنيف المنتجات أو الخدمات المستخدمة

الشركات المستهدفة من منظومة الفواتير الإلكترونية

تستهدف منظومة الفاتورة الإلكترونية في مصر الشركات الصغيرة والمتوسطة؛ سواء كانت تعمل بنظام تخطيط الموارد ERP أم لا، حيث تسمح المنظومة باستخدام موقعًا خاصًا لكل شركة يمكنها من خلاله إدارة فواتيرها ومستنداتها.

كما توفر المنظومة قنوات مختلفة لتقديم الدعم لهذه الشركات؛ حيث يمكنها تقديم طلبات الاستفسار والحصول على مزيد من المعلومات، أو الحصول على مساعدة في حل مشكلات فنية، أو تسجيل الشكاوى والمقترحات.

وذلك من خلال التواصل مع ممثلي مصلحة الضرائب لتسهيل عمليات التسجيل في المنظومة وغيرها من الأمور الفنية من تكامل وتشغيل وإدارة، وذلك عبر البريد الإلكتروني eInvoice@eta.gov.eg


اترك تعليق