تم النشر في 21 مايو 2024

نموذج حساب نسبة التداول السريعة Excel

  • تُستخدم نسبة التداول لقياس نشاط السوق المالية وتحديد مدى تداول الأسهم خلال فترة زمنية معينة، مما يساعد في فهم مدى الاهتمام والنشاط الاقتصادي في السوق.
  • يُعتبر حساب نسبة التداول مؤشرًا على مدى سيولة السوق، حيث يُمثل نسبة عالية نشاطًا كبيرًا وسيولة جيدة، بينما تشير نسبة منخفضة إلى سوق غير سائلة.
  • يسهل اكتشاف الاتجاهات في السوق، حيث يُمكن أن تشير زيادة في نسبة التداول إلى اتجاه صعودي، بينما تشير انخفاضات إلى اتجاه هبوطي.
حملها مجانًا من هنا:

صورة لنموذج حساب نسبة التداولالسريعة

ما هو نموذج حساب نسبة التداول؟

نموذج نسبة التداول الحالي (Current Ratio Model) هو نموذج مالي يُستخدم لحساب نسبة التداول الحالية، وهي إحدى نسب السيولة التي تُستخدم لتحديد القدرة على تلبية الالتزامات القصيرة الأجل باستخدام الأصول الحالية. هذه النسبة تقيس قدرة الشركة على تسديد الالتزامات القصيرة الأجل مقارنة بالأصول الحالية المتاحة لديها.

صيغة حساب نسبة التداول الحالي هي:

نسبة التداول الحالي= الأصول الحالية/ الالتزامات القصيرة الأجل

 

حيث أن:

  • "الأصول الحالية" تشمل الأصول التي يمكن تحويلها إلى نقد بسرعة نسبة إلى الالتزامات القصيرة الأجل.
  • "الالتزامات القصيرة الأجل" تشمل الالتزامات والديون التي يجب سدادها خلال عام واحد.

 

النتيجة تعطي نسبة تبين كمية الأصول الحالية المتاحة لكل وحدة من الالتزامات القصيرة الأجل، فتظهر حالتين: 

  • إذا كانت النسبة أعلى من 1، فإن الشركة لديها أصول حالية تفوق قيمة الالتزامات القصيرة الأجل، مما يشير إلى وجود سيولة إضافية ويشعر المساهمين بالأمان. 
  • إذا كانت النسبة أقل من 1، فإن الشركة قد تحتاج إلى تحسين إدارة السيولة النقدية لتلبية الالتزامات القصيرة الأجل.

 

نموذج نسبة التداول الحالي يعتبر أداة مهمة في تحليل السيولة واتخاذ القرارات المالية، حيث يساعد في تقدير مدى استدامة الأعمال المالية في الفترة القصيرة.

 

ما هي عناصر نموذج حساب نسبة التداول؟

نموذج حساب نسبة التداول الحالي (Current Ratio Model) يعتمد على عنصرين رئيسيين:

  • الأصول الحالية (Current Assets): هذا العنصر يشمل جميع الأصول التي يمكن تحويلها إلى نقد بسرعة والتي من المتوقع أن تستهلك أو تتحول إلى نقد خلال سنة واحدة أو دورة مالية واحدة. تشمل الأصول الحالية عادة:
    • النقد والمكافآت المدفوعة.
    • الحسابات الجارية.
    • الأوراق المالية قصيرة الأجل.
    • المخزون (إذا كان يمكن بيعه في السوق بسرعة).
       
  • الالتزامات القصيرة الأجل (Short-Term Liabilities): هذه العنصر تشمل جميع الالتزامات والديون التي يجب سدادها خلال سنة واحدة أو دورة مالية واحدة. تشمل الالتزامات القصيرة الأجل عادة:
    • التزامات أخرى قصيرة الأجل.
    • الأقساط الدائنة والتكاليف القصيرة الأجل.
    • الديون والقروض القصيرة الأجل.

 

نموذج حساب نسبة التداول الحالي يستند إلى هذين العنصرين لحساب نسبة التداول الحالي، وهي تقيس القدرة على تلبية الالتزامات القصيرة الأجل باستخدام الأصول الحالية. هذه النسبة تعكس مقدار السيولة المتاحة للشركة لتلبية الالتزامات خلال الفترة القصيرة.

 

 كيفية استخدام نموذج حساب نسبة التداول؟

رتِب البيانات المالية بعد تجميعها: جمِّع المعلومات المالية اللازمة لحساب الأصول الحالية والالتزامات القصيرة الأجل. يمكن العثور على هذه المعلومات في تقارير الشركة السنوية أو التقارير المالية التفصيلية.

حدد الأصول الحالية: احسب إجمالي الأصول الحالية للشركة. ذلك يشمل النقد والمكافآت المدفوعة، الحسابات الجارية، الأوراق المالية قصيرة الأجل، والمخزون إذا كان يمكن تحويله بسرعة إلى نقد.

حدد الالتزامات القصيرة الأجل: احسب إجمالي الالتزامات القصيرة الأجل للشركة. ذلك يشمل الديون والقروض القصيرة الأجل وأي التزامات أخرى قصيرة الأجل.

حساب نسبة التداول الحالي: استخدم الصيغة التالية لحساب نسبة التداول الحالي:

 

نسبة التداول الحالي= الأصول الحالية / الالتزامات القصيرة الأجل

احصل على النتائج وابدأ في تحليلها: بمجرد حساب النسبة، قارن النتيجة بالمعدلات المعتادة لصناعتك أو بالأرقام السابقة للشركة. إذا كانت النسبة أعلى من 1، فإنها تشير إلى أن لديك سيولة إضافية لتلبية الالتزامات القصيرة الأجل. إذا كانت النسبة أقل من 1، فإنها تشير إلى أنك قد تحتاج إلى تحسين إدارة السيولة النقدية.

اتخذ القرار الصائب: استخدم النتائج لاتخاذ القرارات المالية. إذا كانت النسبة مرتفعة وسيولتك قوية، يمكنك تخصيص المزيد من الأموال للاستثمار أو توسيع الأعمال. إذا كانت النسبة منخفضة، قد تحتاج إلى خفض الالتزامات القصيرة الأجل أو زيادة الأصول الحالية.

 

نموذج حساب نسبة التداول الحالي يساعد على فهم مقدار السيولة المتاحة للشركة والقدرة على تلبية الالتزامات القصيرة الأجل، وبالتالي يلعب دورًا هامًا في اتخاذ القرارات المالية وتقييم الاستدامة المالية.

 

4- لماذا نموذج حساب نسبة التداول مهم؟ 

نموذج حساب نسبة التداول (Current Ratio Model) مهم لعدة أسباب:

 

قياس السيولة النقدية: يساعدك هذا النموذج في تقدير مقدار السيولة النقدية المتاحة للشركة. إن فهم مقدار الأصول الحالية المتاحة لتلبية الالتزامات القصيرة الأجل يساعد في التأكد من قدرة الشركة على تسديد الديون في الوقت المناسب.

اتخاذ القرارات المالية: يمكن للمديرين والمستثمرين استخدام هذا النموذج لاتخاذ قرارات مالية أفضل. إذا كانت النسبة مرتفعة، فإن ذلك يمكن أن يشير إلى أن الشركة قادرة على تلبية الالتزامات بشكل فعال. إذا كانت منخفضة، فإنها تشير إلى حاجة الشركة إلى اتخاذ إجراءات لتحسين إدارة السيولة.

تقدير مخاطر التمويل: يمكن استخدام هذا النموذج لتقدير مخاطر الاعتماد على التمويل القصير الأجل. إذا كانت النسبة منخفضة جدًا، فإنها تشير إلى أن الشركة تعتمد بشكل كبير على التمويل القصير الأجل، وهذا يمكن أن يزيد من مخاطر عدم قدرتها على تلبية الالتزامات.

رصد الأداء المالي: يمكن استخدام هذا النموذج لمراقبة أداء الشركة والتعرف على الاتجاهات على مر الزمن. يمكن مقارنة نسبة التداول الحالية مع الأرقام السابقة لتحديد ما إذا كانت الشركة قد قامت بتحسين إدارة سيولتها النقدية أم لا.

جذب المستثمرين والمقرضين: الشركات التي تظهر نسبة تداول حالية جيدة تكون عادة أكثر جاذبية للمستثمرين والمقرضين. إذا كانت الشركة تمتلك سيولة جيدة، فإنها تعكس قدرتها على تحمل المخاطر المالية والتوسع في الأعمال.

تقييم الاستدامة المالية: يساعد هذا النموذج في تقدير مدى استدامة الأعمال المالية للشركة على المدى القصير. إذا كانت النسبة منخفضة جدًا، فإنها تشير إلى أن الشركة قد تواجه صعوبة في تلبية التزاماتها في المستقبل القريب.

 

بشكل عام، نموذج حساب نسبة التداول مهم لأنه يساعد في فهم السيولة والقدرة على تلبية الالتزامات القصيرة الأجل، ويسهم في اتخاذ القرارات المالية وتقييم الاستدامة المالية للشرك

 

5- من المستفيدين من نموذج حساب نسبة التداول؟

  • المستثمرين: المستثمرون الذين يفكرون في شراء أسهم أو أدوات مالية في شركة معينة يمكنهم استخدام نسبة التداول لتقدير مدى قوة السيولة المالية لهذه الشركة. إذا كانت الشركة تظهر نسبة تداول عالية، فإنها تشير إلى قوة سيولتها وقدرتها على تلبية الالتزامات، وهذا يمكن أن يكون عامل جذب للمستثمرين.
  • المديرين والمساهمين: المديرون وأصحاب المصلحة في الشركات يستخدمون نسبة التداول لمراقبة وتقييم أداء الشركة من حيث السيولة والقدرة على تلبية الالتزامات. يمكن أن تساعد هذه النسبة في اتخاذ القرارات المالية وتحسين إدارة السيولة.
  • المقرضين والبنوك: المؤسسات المالية والبنوك تستخدم نسبة التداول لتقييم قدرة الشركات على سداد الديون والقروض. إذا كانت نسبة التداول منخفضة، فإنها تشير إلى مخاطر مالية مرتفعة، بينما إذا كانت مرتفعة، فإنها تزيد من احتمال منح القروض.
  • المحللين الماليين: المحللون الماليون يستخدمون نسبة التداول كجزء من تقدير الأداء المالي للشركة. يمكنهم استخدام هذه النسبة للمقارنة بين شركات مختلفة في نفس الصناعة أو لتتبع التغيرات في السيولة على مر الزمن.
  • المشترين والموردين: الشركات الموردة والمشترين يمكن أن يستخدموا نسبة التداول لتقدير مستوى المخاطر المالية المتعلقة بالشركة المعنية. إذا كانت نسبة التداول منخفضة جدًا، فإنها تشير إلى أن الشركة قد تكون عرضة لعدم القدرة على تلبية التزاماتها، مما يمكن أن يؤثر على علاقاتها التجارية.