تم النشر في 18 يناير 2023

أخلاقيات وسلوكيات مهنة المحاسبة

اخلاقيات مهنة المحاسبة

إدارة كاملة لحساباتك

اشترك الأن في برنامج المحاسبة من دفترة لتنفيذ عملياتك المحاسبية بسهولة

سجل الأن مجانا

لكل مهنة أو وظيفة مجموعة من المعايير والمقومات، وهذه المعايير هي القواعد والأخلاقيات التي لا يستقيم حال أي مهنة إلا بها، فالأخلاقيات تحكم كيفية مزاولة هذه المهنة، وقد تفقد هذه المهنة شرفها، إذا اختفت هذه المعايير. ولذلك، وضعت المنظمات والنقابات المهنية مواثيق شرف تحكم السلوك المهني للعديد من الوظائف المختلفة، وهو ما يساعد على رفع مستوى المهنة،وكسب ثقة المواطنين والمجتمع.

وتتمتع مهنة المحاسبة بخصوصية، وذلك لأنها تقوم على جمع وتقديم المعلومات والبيانات المالية اللازمة لإعداد التقارير والقوائم المالية، ولكي يتمكن المحاسب من القيام بهذا الدور على أكمل وجه، يجب عليه أن يلتزم بمعايير وأخلاقيات المهنة، ويعد هذا شرط أساسي لضمان جودة التقارير المالية والمعلومات المقدمة لكسب ثقة الإدارات المختلفة وجميع العاملين بها.

كما أن أي قصور في مجال المحاسبة، قد يؤدي إلى حدوث خسائر مالية فادحة وعرقلة مسيرة نجاح الشركة، وهذا ما أدركته العديد من المؤسسات، ولذلك تم إصدار مواثيق ومعايير أخلاقية تحكم عمل المحاسب، وتعمل على ضبط الممارسات المحاسبية، ومعرفة تأثير هذه الممارسات على كفاءة العمل المحاسبي في المؤسسات المختلفة.

وفي هذا المقال، سنحاول التعرف على مفهوم أخلاقيات مهنة المحاسبة، والكشف عن أبرز هذه الأخلاقيات، وبالإضافة إلى معرفة أهم الأسباب التي تدفع المحاسب للتحلي بأخلاقيات هذه المهنة.

 

 

مفهوم أخلاقيات مهنة المحاسبة

في البداية، يجب أن نوضح مفهوم أخلاقيات المهنة بشكل عام، حيث يشير البعض لمفهوم الأخلاقيات على أنه مجموعة من المبادىء والقيم التي تحكم سلوك وعمل الأفراد والجماعات، وتساعد على إنجاز الأعمال بالشكل الصحيح، كما يمكن تعريفها على أنها مبادىء تتعلق بخصائص مثل النزاهة والأمانة، والشرف، بجانب العديد من الصفات التي تميز السلوك القويم عن السلوك الخاطىء.

 

ووفقًا للخبراء، فإن أخلاقيات المهنة أو العمل هي تطبيق لمعايير الخطأ والصواب في موقع العمل، وذلك من خلال القيام بالأعمال الهادفة للصالح العام، وعدم إلحاق الضرر بالآخرين، وعدم التحيز لطرف ضد الطرف الآخر، بجانب تحقيق التوازن عند تعارض المصالح.

 

وقد سبق وأن ذكرنا أن مهنة المحاسبة شديدة الخصوصية، وذلك بسبب طبيعة وحساسية المهام التي يقوم بها المحاسب، والتي تستلزم أن يكون هناك سلوك ومعايير أخلاقية تحكم عمله وكيفية أدائه لواجباته.

 

ويمكن تعريف أخلاقيات مهنة المحاسبة على أنها مجموعة من القواعد والأصول المتعارف عند أصحاب مهن المحاسبة والمراجعة، وهي التي توضع من قبل المنظمات والنقابات المهنية التي تشرف على مهنة المحاسبة، والتي تستلزم من المحاسب سلوكاً معيناً يقوم على الالتزام، ليكون مصدر ثقة من جميع الأطراف ذات المصلحة من مستثمرين ومقرضين وعملاء، وأجهزة حكومية،بجانب زملاء العمل، وذلك للمحافظة على شرف المهنة.

 

ما هي أبرز أخلاقيات مهنة المحاسبة؟

تعتمد أخلاقيات مهنة المحاسبة على عدة مبادىء أساسية، وقد تتفق هذه المبادىء مع العديد من مبادىء المهن الأخرى، وفيما يلي أبرز أخلاقيات وسلوكيات مهنة المحاسبة:

 

  • الثقة

يجب أن يكون المحاسب موثوقاً به بدرجة كبيرة، أميناً في أدائه لواجبات وظيفته، قادراً على تحمل المسئولية والفوز بثقة الجميع في المؤسسة التي يعمل لديها، فالمحاسب هو من يقوم بعمل المعالجات المحاسبية، وجمع المعلومات، بجانب إعداد القوائم والتقارير المالية، لذلك يجب أن تكون المعلومات معبرة عن أهداف المؤسسة ووضعها المالي والاقتصادي، ويجب أن تكون هذه المعلومات على قدر كبير من الدقة والشفافية، حتى يمكن من خلالها الوصول إلى قرارات سليمة.

 

  • الموضوعية

يجب على المحاسب أن يكون محايد، ولاينحاز لأي طرف على حساب طرف أثناء قيامه بواجبه المهني، ولذلك من الضروري أن يكون للمحاسب نظرة ورأي مجرد عن الأهواء الشخصية، وأن يكون حكمه على الأشياء وفقًا لحقائق ودلائل وليس وفقًا للآراء الشخصية.

وتعد الموضوعية هي حالة ذهنية تستثني التحيز والحكم المسبق، مما يعطي عدالة أثناء مراجعة الحسابات أو عمل القوائم المالية، ولذلك يجب على المحاسب توصيل جميع المعلومات والبيانات بدقة وأمانة.

 

  • الاستقلالية

وهي تعني هنا عدم تأثر المحاسب برأي الآخرين، فيجب أن يعمل المحاسب للصالح العام، ولا يعمل لحساب أي طرف ثالث أو يتأثر به.

 

  • المهنية والكفاءة

يجب أن يكون المحاسب على دراية تامة بالمؤسسة وأنشطتها، وخططها، بجانب معرفة أهداف التقارير والقوائم المالية التي يقوم بالعمل عليها، كما لا يجوز للمحاسب أن يقبل القيام بأي عملية لا يستطيع إتمامها بدرجة عالية من الكفاءة والجودة، وإذا لم يتمكن من ذلك، فيجب عليه أن يطلب المساعدة من أهل الخبرة.

خلاصة القول، يجب على المحاسب أن يكون مؤهلاً لما يقوم به، ويحافظ على مستوى ملائم من الجودة والكفاءة المهنية من خلال الرغبة في التطور والتعلم، ومتابعة كل ما هو جديد في مجال المحاسبة، بجانب أداء واجباته المهنية وفقًا للقوانين والمعايير.

 

  • النزاهة

والنزاهة هنا هي الأمانة والصدق والعدل عند القيام بالعمل، فيجب أن يكون المحاسب نزيه ولا يخل بمصلحة العمل من أجل المصلحة الشخصية، ومن الضروري أن يرفض المحاسب أي مزايا أو هدايا قد تؤثر على قراراته أو عمله، كما يجب أن يمتنع عن أي سلوك قد يعيقه عن ممارسة عمله.

فعلى سبيل المثال، يجب على المحاسب أن يتجنب إعداد أي تقرير يحتوي على بيانات غير دقيقة أو مضللة لصالح أي طرف ثالث، حتى وإن تعرض للعديد من الضغوطات.

 

  • السرية

يجب على المحاسب أن لا يستخدم أي من المعلومات والبيانات التي تخص المؤسسة أو الشركة للمنفعة الشخصية، كما يجب أن لا يفصح عن أي من المعلومات سواء شفهياً أو كتابياً لأي طرف ثالث، إلا إذا كان هناك ضرورة قانونية لذلك.

 

  • المصداقية

وتعني المصداقية التطابق بين البيانات المالية والأنشطة المالية التي تقوم بها الشركة، فعلى سبيل المثال، الميزانية وقائمة الدخل والمصروفات، يجب بالضرورة أن تعبر وتعكس المركز المالي للمؤسسة، وما تمثله من عمليات وأنشطة.

 

لماذا يجب على المحاسب أن يتحلى بأخلاقيات مهنة المحاسبة؟

من الضروري أن يتحلى المحاسب بأخلاقيات وسلوكيات مهنة المحاسبة، وفقًا للأسباب التالية:

  • الحفاظ على صورة مهنة المحاسبة والمراجعة، وإعطائها قيمتها الاجتماعية، بجانب الحفاظ على كرامة وشرف المهنة.

  • تأكيد أمانة المحاسبين وتحملهم للمسؤولية تجاه مهنة المحاسبة.

  • ترسيخ أهمية مسؤولية المحاسب تجاه العميل والمؤسسة، وتفضيل المصلحة العامة على المصلحة الشخصية.
     
  • التأكد من شفافية ودقة البيانات والتقارير والقوائم المالية المعروضة، وهو ما ينعكس على العمل والمؤسسة بشكل عام.

  • الحد من التدخلات الخارجية في العمل المحاسبي، حيث أن تحلي المحاسب بأخلاقيات المهنة يحد من تدخل بعض الجهات أو الأفراد في العمل المحاسبي لخدمة أغراضهم، مثل تدخل بعض الأطراف في عمل المحاسب لإثبات دورهم في عمليات غير حقيقية للحصول على ترقيات أو مزايا أو هدايا.
     
  • الحد من الفساد الإداري، وذلك لأن تطبيق أخلاقيات المهنة ومبدأ الشفافية يساهم في ضمان جودة المعلومات والبيانات المالية، التي تعكس مركز المؤسسة المالي، وتساعد على إعداد تقارير وقوائم مالية دقيقة.

 

لماذا يجب على كل محاسب تعلم دفترة؟

لا يوجد محاسب ناجح ومتميز بلا أدوات تساعده، وليست كل الأدوات تصلح لتكليل رحلة نجاحك، استخدامك برنامج المحاسبة من دفترة يجعل عملك المحاسبي أيسر وأدق، ويفتح لك أبوابًا لا مثيل لها من التطور المهني. سهولة البرنامج ووجود دليل للاستخدام وشرح تفصيلي لكيفية استخدام كل خاصية من الناحية المحاسبية إلى جانب وجود دعم فني يستمع لك ويفيدك حيال أي مشكلة ويقدم لك المساعدة طوال الوقت يجعلك تسبق الجميع بخطوة، وإن كنت في بداية طريقك المهني؛ تعلّم دفترة واستخدمه وافتح لنفسك فرص وظيفية من شروطها إمكانية استخدام البرامج المحاسبية وبرامج تخطيط الموارد المؤسسية ERP Systems.
اخلاقيات مهنة المحاسبة في برنامج دفترة
 

إن مهنة المحاسبة في حاجة ماسة إلى من يرفع بمستواها الأخلاقي والمهني، وذلك يكون من خلال كوادرها والأجيال القادمة من المحاسبين ،حيث أن لكل مهنة أخلاقياتها ومعاييرها التي تحكمها، ولذلك لابد من تطبيق هذه المعايير وعدم الخروج عنها، وفي هذا المقال تناولنا بالشرح مفهوم أخلاقيات مهنة المحاسبة، بجانب تفسير أبرز هذه الأخلاقيات التي تعتمد عليها مهنة المحاسبة، وبالإضافة إلى أهم الأسباب التي تدفع المحاسب إلى التحلي بأخلاقيات المهنة.

إدارة كاملة لحساباتك

اشترك الأن في برنامج المحاسبة من دفترة لتنفيذ عملياتك المحاسبية بسهولة

سجل الأن مجانا