الفوترة الإلكترونية في المملكة

نظام الفاتورة الإلكترونية في السعودية

أعلنت الهيئة العامة للزكاة والدخل في المملكة العربية السعودية عن بدء تطبيق منظومة الفاتورة الإلكترونية في المملكة في ديسمبر من عام 2020. على أن يتم إلزام كافة المكلفين الخاضعين لضريبة القيمة المضافة في المملكة بإصدار الفواتير الإلكترونية واستخدام منظومة الفوترة الإلكترونية بدءًا من 4 ديسمبر 2021، وذلك توافقًا مع رؤية السعودية 2030.

ما هو نظام الفاتورة الإلكترونية؟ وكيف تم تطبيقه في السعودية؟

يعد نظام الفاتورة الإلكترونية من أهم قرارات الحوكمة التي اتخذتها السعودية مؤخرًا، حيث يتمضن النظام مجموعة من الإجراءات هدفها تحويل عمليات معالجة الفاتورة الورقية من إصدار وتعديل وحفظ وأرشفة إلى صيغة إلكترونية يتم فيها تبادل الفواتير وبياناتها وإجراء العمليات المطلوبة عليها بصيغة إلكترونية منظمة بين الأطراف المعنية في عملية البيع والشراء من خلال تنسيق إلكتروني كامل.

وقد عرَّفت الهيئة الفاتورة الإلكترونية على أنها فاتورة يتم إجراء العمليات المختلفة عليها بدءًا من الإصدار حتى الحفظ والأرشفة بصيغة إلكترونية عبر نظام إلكتروني كامل، على ألا تعد الضريبة المكتوبة بخط اليد والمصورة بماسح ضوئي فاتورةً إلكترونيةً.

وكانت الهيئة العامة للزكاة قد أصدرت قانون الفاتورة الإلكترونية لائحة  الفوترة  والتي تحتوي على 7 مواد من شأنها تنظيم آلية عمل منظومة الفواتير الإلكترونية والعمليات المختلفة التي يتم إجراؤها عليها. 

بالإضافة إلى تنظيم القواعد الإجرائية والفترات الزمنية المحددة لها، إلى جانب المتطلبات الأساسية لبرنامج الفاتورة الإلكترونية والحلول التقنية ذات الصلة بعمل المنظومة، وكذلك المخالفات والغرامات التي سيتم تطبيقها في حال مخالفة اللائحة.

فوائد نظام الفاتورة الإلكترونية في السعودية

  • الحد من تعاملات الاقتصاد الخفي
  • مكافحة التستر التجاري
  • خفض التكاليف على المعاملات المالية
  • الحد من الاستخدام الورقي لإصدار الفواتير وطباعتها
  • تعزيز الرقمنة
  • تسهيل الإجراءات الضريبية
  • التأكد من صحة بيانات الفاتورة الخاصة بالمنتج والطرف المنوط به إصدار الفواتير
  • تحقيق العدالة الضريبية بين كافة الخاضعين للضريبة في المملكة
  • رفع نسبة الالتزام بتقديم الإقرارات الضريبية
  • تحسين تصنيف المملكة في المؤشرات الدولية ذات الصلة
  • المواءمة مع المواصفات العالمية ذات الصلة بالمعاملات المالية والإجراءات الضريبية لتحسين بيئة الأعمال
  • رفع مستوى تصنيف الشركات المشاركة في منظومة الفوترة الإلكترونية
  • تعزيز المنافسة العادلة بين الأعمال التجارية
  • الحد من التلاعب في الفواتير
  • الحد من التهرب الضريبي والزكوي

المكلفون الخاضعون للائحة الفوترة الإلكترونية السعودية

  • كل المكلفين الخاضعين لضريبة القيمة المضافة في المملكة العربية السعودية
  • أي طرف يصدر فاتورة ضريبية بالنيابة عن أحد المكلفين الخاضعين لضريبة القيمة المضافة
  • الاستثناءات: يستثنى المكلفين غير المقيمين في المملكة

وقد أعلنت الهيئة أن إصدار الفواتير الإلكترونية وغيرها من العمليات مثل التعديل والحفظ والأرشفة سيبدأ في 4 ديسمبر 2021.

آلية تطبيق منظومة الفوترة الإلكترونية

أعلنت الهيئة العامة للزكاة بالمملكة أن آلية تطبيق المنظومة سيتم على مرحلتين؛ الأولى ستكون عبارة عن إصدار الفواتير والإشعارات الدائنة والمدينة وحفظها بصيغة إلكترونية تعمل المنظومة على تنظيمها.

وتتضمن هذه الفواتير كل متطلبات الفاتورة الضريبية الموضحة في لوائح الهيئة، ويكون هذا التطبيق إلزاميًا على كل المكلفين المقيمين بالمملكة أو من ينوب عنهم في إجراء عمليات الإصدار.

أما المرحلة الثانية فتكون عبارة عن ربط أنظمة إصدار تلك الفواتير والإشعارات الخاصة بالمكلفين الخاضعين للضريبة مع أنظمة الهيئة العامة للزكاة للزكاة والدخل، حتى يتسنى مشاركة كل البيانات والعناصر بين كل الأطراف المعنية.

فيما سيتم الإعلان عن كل الضوابط الخاصة بالأنظمة وطريقة ربطها بمنصات الهيئة وكذلك طريقة تطبيقها بالإضافة إلى مواصفات الفاتورة الإلكترونية في لائحة منفصلة في غضون 180 يومًا من إصدار اللائحة.

المتطلبات الأساسية للحلول التقنية ذات الصلة بمنظومة الفوترة الإلكترونية

حددت الهيئة العامة للزكاة والدخل في المملكة بعض المتطلبات الأساسية للحلول التقنية ذات الصلة بالعمليات التي تتم على الفاتورة الإلكترونية من إصدار وحفظ وأرشفة بصيغة إلكترونية، وذلك على النحو التالي:

  • وجود اتصال بالإنترنت.
  • الالتزام بالاشتراطات والضوابط المتعلقة بأمن البيانات والمعلومات والأمن السيبراني في المملكة.
  • أن يكون الحل التقني المستخدم في الربط غير قابل للتلاعب بالفواتير، على أن يتضمن آلية لكشف أي حالة تلاعب (anti-tampering).
  • أن يكون الحل التقني قابلًا للربط مع الأنظمة الخارجية باستخدام واجهة برمجة تطبيقات (API).

وقد عرَّفت هذه الحلول على أنها الأجهزة أو أنظمة الإدارة الداخلية في المنشآت والتي سيتم من خلالها العمل على منظومة الفوترة الإلكترونية.

أهم الأسئلة الشائعة عن منظومة الفاتورة الإلكترونية في السعودية

  • س: ما المقصود بالفاتورة الإلكترونية في السعودية؟
    ج: يقصد بالفاتورة الإلكترونية المستند الذي يتم إصداره وإرساله ومعالجته عن طريق نظام إلكتروني بالكامل من خلال منظومة إلكترونية تديرها هيئة الضرائب في المملكة، وتكون البيانات داخل هذه الفاتورة موحدة على مستوى المنظومة بأكلمها، ويتم نقل وإرسال بيانات الفاتورة من برنامج إدارة الموارد المؤسسية بالشركة إلى منظومة الفواتير الإلكترونية في الوقت الفعلي لإصدارها أو التعديل عليها. فيما لا تعد أي فاتورة ورقية أو مكتوبة بخط اليد وتم مسحها مسحًا ضوئيًا فاتورة إلكترونية، إذ يجب أن يتم إنشاؤها وإصدارها ومعالجتها من خلال نظام إلكتروني بالكامل.
  • س: ما المقصود بمنظومة الفاتورة الإلكترونية في السعودية؟
    ج: تهدف المنظومة الإلكترونية في السعودية إلى تحويل الفاتورة الورقية إلى فاتورة إلكترونية يتم إصدارها ومعالجتها بصيغة إلكترونية إلى جانب كافة تفاصيل عملية البيع والشراء من خلال غطاء إلكتروني كامل يضمن سير العملية بسرعة وسهولة ويحمي كل الأطراف المشاركة في عملية البيع والشراء، بالإضافة إلى تسهيل الإجراءات الضريبية من خلال نقل بيانات كل فاتورة في الوقت الفعلي إلى الهيئة الضريبية في المملكة.
  • س: ما المستندات التي لا تعتبرها المنظومة فاتورة إلكترونية في السعودية؟
    ج: لا تعد الفاتورة الورقية أو المكتوبة بخط اليد وتم مسحها ضوئيًا فاتورة إلكترونية في السعودية، بالإضافة إلى فاتورة تم إنشاؤها بتنسيق Word أو Excel أو تم إصدارها عبر برنامج غير محاسبي أو برنامج غير برامج إدارة الموارد المؤسسية، أو مستند بتنسيق PDF أو jpg لم يتم تنظيمه عبر الويب أو برنامج إدارة موارد بشرية.
  • س: ما هي الفئة التي سيتم تطبيق الفاتورة الإلكترونية في السعودية عليها؟
    ج:
     كل المكلفين الخاضعين لضريبة القيمة المضافة المتواجدين في المملكة، بالإضافة إلى من ينوب عن المكلفين الخاضعين للضريبة في إصدار فاتورة ضريبية، على أن يستثنى المكلفين الخاضعين للضريبة لكن غير مقيمين بالمملكة.
  • س: ما المقصود بالتعديلات على الفاتورة الإلكترونية في السعودية؟
    ج: يقصد بالتعديلات التي يتم إجراؤها على الفاتورة الإلكترونية الإشعارات الدائنة والمدينة، حيثما تنتج عن عملية تعديل الفاتورة الإلكترونية بطريقة إلكترونية بالكامل، ولا تعد التعديلات التي تتم ورقيًا أو بخط اليد ويتم مسحها من خلال ماسح ضوئي تعديلات ورقية ولا يعتد بها.
  • س: ما هي رحلة تطبيق منظومة الفاتورة الإلكترونية في السعودية؟
    ج: قررت هيئة الزكاة والدخل في السعودية البدء في إدخال منظومة الفاتورة الإلكترونية في السعودية حيز التنفيذ بدءًا من منتصف سبتمبر 2020 من خلال نشر مسودة لائحة لأخذ مرئيات العموم عليها، فيما أصدرت اللائحة الخاصة بالمنظومة مطلع ديسمبر 2020 وحددت بها الفئة المطبق عليها تلك المنظومة وخارطة الطريق حتى إتمام التطبيق الإجباري على هذه الفئات، على أن تبدأ في تجهيز المنشآت الخاضعة لضريبة القيمة المضافة على نحو منظم وإصدار خطوات وطريقة تسجيل المكلفين الخاضعين للضريبة في غضون 180 يومًا، وقد حددت ميعاد التطبيق الإجباري للمنظومة في 4 ديسمبر 2021.
  • س: ما هي خطوات تسجيل المكلفين الخاضعين للضريبة في منظومة الفواتير الإلكترونية في السعودية؟
    ج: ستصدر هيئة الزكاة والدخل في المملكة لائحة بطريقة التسجيل والخطوات اللازمة للربط مع المنظومة في غضون 180 يومًا تتضمن كل تفاصيل الربط والتكامل مع منظومة الفوترة الإلكترونية.
  • س: ما هي العقوبات والغرامات المطبقة على المكلفين الخاضعين للضريبة لعدم الامتثال للائحة منظومة الفواتير الإلكترونية في السعودية؟
    ج:
    سيتم تطبيق العقوبات والغرامات الواردة في اللائحة التنفيذية لضريبة القيمة المضافة في المملكة ونظامها المنطبق وذلك بعد بدء تنفيذ التطبيق الإجباري للائحة والمقرر في 4 ديسمبر 2021، على أن تكون هناك فترة سماح لاستعداد المكلفين الخاضعين للضريبة؛ وهي الفترة من بدء صدور لائحة منظومة الفاتورة الإلكترونية في السعودية في ديسمبر 2020 وحتى 4 ديسمبر 2021.
  • س: هل يوجد شركات مرخصة من هيئة الزكاة والدخل لتوفير الحلول البرمجية والتصديق الإلكتروني والربط مع المنظومة الإلكترونية في السعودية؟
    ج: حتى الآن لا يوجد أي شركة معتمدة أو مرخصة من هيئة الزكاة والدخل في المملكة، على أن تصدر المملكة لائحة بخصوص الأمر لاحقًا في غضون 180 من صدور اللائحة الأولية لمنظومة الفاتورة الإلكترونية في السعودية.
  • س: ما هي الخطوات الواجب اتخاذها للامتثال لمتطلبات منظومة الفاتورة الإلكترونية في السعودية؟
    ج: على المكلفين الخاضعين للضريبة في المملكة البدء في تجهيز شركاتهم ومؤسساتهم التجارية بما يتوافق والمتطلبات الأساسية التي أصدرتها الهيئة في اللائحة الأولية للمنظومة في 4 ديسمبر 2020، وهي:
    – أن تكون مكلفًا خاضعًا لضريبة القيمة المضافة ومقيمًا في المملكة
    – أن تمتلك حلًا برمجيًا لتخطيط الموارد المؤسسية (ERP) في شركتك
    – أن يكون الحل البرمجي المستخدم لإدارة الموارد المؤسسية في الشركة قابلًا للربط مع الأنظمة الخارجية من خلال واجهة برمجة التطبيقات (API) ومتصلًا بالإنترنت وغير قابل للتلاعب

فيما يعد برنامج دفترة برنامج تخطيط موارد مؤسسية يمتثل لمتطلبات الهيئة كاملة، يمكنك الحصول على جولة سريعة للتعرف على مزيد من التفاصيل حول البرنامج واستعداده للربط مع الأنظمة الخارجية ومنظومة الفواتير الإلكترونية في السعودية، كما يمكنك التواصل مع فريق الدعم في البرنامج عبر البريد الإلكتروني support@daftra.com


اترك تعليق