دليلك إلى المرحلة الثانية من الفاتورة الإلكترونية

استجابةً للنمو المتسارع في بيئة الأعمال السعودية، واستكمالًا للتجربة الناجحة للمرحلة الأولى من تطبيق الفاتورة الإلكترونية السعودية التي تأتي تماشيًا مع رؤية المملكة 2030 وتحقيقًا لمتطلبات التحول الرقمي، أصبحنا على مشارف المرحلة الثانية من الفاتورة الالكترونية بعد الإعلان عن موعد تطبيقها من قِبل هيئة الزكاة والضريبة والجمارك.

المرحلة الثانية من الفاتورة الالكترونية

ما هي المرحلة الثانية من الفاتورة الإلكترونية؟

تُعتبر المرحلة الثانية من الفاتورة الإلكترونية امتدادًا للمرحلة الأولى، وقد أطلقت عليها هيئة الزكاة والضريبة والجمارك اسم مرحلة الربط والتكامل.

تدور المرحلة الثانية -كما يبدو من اسمها- حول ربط الأنظمة المزوِّدة لخدمات الفوترة الإلكترونية بنظام بهيئة الزكاة عبر منصة “فاتورة” التابعة للهيئة؛ وذلك لتسهيل عملية تداول البيانات واعتماد الفواتير والضرائب والتأكد من صحة بياناتها.

 

الشركات المستهدفة بالمرحلة الثانية من الفاتورة الإلكترونية

كلُّ المكلفين بتطبيق المرحلة الأولى من نظام الفوترة الإلكترونية مستهدفون بتطبيق المرحلة الثانية، ولكن سيتم التطبيق الفعلي للمرحلة الثانية على مجموعات وستبدأ المجموعة الأولى في الأول من يناير 2023.

 

وفيما يخص المكلَّفين ضمن المجموعة الأولى، فقد صرّحت المنصات الإعلامية الرقمية للهيئة بأنه سيتم إخطارهم قبل موعد التطبيق الفعلي بستة أشهر، وقد وقع الاختيار عليهم بناءً على حجم الإيرادات عن عام 2021 التي خضعت لضريبة القيمة المضافة، بحدٍ أدنى 3 مليارات ريال.

 

متطلبات المرحلة الثانية من الفاتورة الإلكترونية

هناك أربعة متطلبات رئيسية ينبغي الوفاء بها لضمان الالتزام بتطبيق المرحلة الثانية بما يتوافق مع القانون، هذه المتطلبات هي:

  1. الاعتماد على نظام فوترة متصل بالإنترنت.
  2. استخدام نظام فوترة مربوط بمنصة “فاتورة” التابعة لهيئة الزكاة.
  3. اشتمال الفاتورة الإلكترونية على كافة الحقول الإضافية الخاصة بالمرحلة الثانية.
  4. استخدام صيغ (XML أو PDF/A3 متضمنة صيغة XML).

 

موعد تطبيق المرحلة الثانية من الفاتورة الإلكترونية